Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

المرجعية العليا: الاشاعة سلاح فتاك لا بد الحذر منها وعلى السياسيين توحيد مواقفهم تجاه من يدافع عن البلد

المرجعية العليا: الاشاعة سلاح فتاك لا بد الحذر منها وعلى السياسيين توحيد مواقفهم تجاه من يدافع عن البلد
اخبار و تقارير - كربلاء المقدسة /متابعة العدالة - 1:39 - 24/05/2015 - عدد القراء : 792

شددتْ المرجعية الدينية الرشيدة على ضرورة ان يبقى زمام المبادرة بيد القوات الامنية والحشد الشعبي والعشائر ، مضيفة ان الاشاعة سلاح فتاك ولابد من الحذر منها ، فيما اكدت ان على السياسيين ان تتوحد مواقفهم تجاه من يدافعون عن البلد. وقال ممثل المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في خطبة صلاة الجمعة التي القاها في الصحن الحسيني الشريف نقلتها وكالة {الفرات نيوز} ان ” زمام المبادرة لابد ان يبقى دائما بيد القوات المسلحة والمتطوعين والعشائر ، فإن الايام الماضية وما قبلها كان واضحا في بعض المناطق بأن البناء كان على الدفاع اكثر منه على الهجوم ، وهذا يمكن العدو من ان تكون المبادرة بيده وهو عامل سلبي في طريقة ادارة المعركة”. وشدد على وجود خطة حكيمة ودقيقة تضم استراتيجتها شخصيات مهنية ووطنية مخلصة ، ورسم خارطة لحل المشاكل الامنية والعسكرية والبدء بتطهير جميع اراضي العراق من الارهابيين ، مؤكدا على الاستفادة من العقول العسكرية التي لها الخبرة الكافية في هذا المجال وهي موجودة ومتميزة لتقديم خبراتها ، ولابد من الجهات الاستفادة منها في تحقيق الانتصار بالمعركة ضد داعش”. ولفت الى ان “ما حدث في الايام القليلة في بعض مناطق العراق لم يكن قتالا شديدا ، فإنه حدث ما هو اقوى منه وكانت الغلبة للجيش والمتطوعين ، ولكن الأحداث الاخيرة هو التأثر بالاشاعة قليلا مما ادى الى تصوير الوضع اكثر من حجمه الطبيعي واثر على نفسية المقاتلين ، وان الحرب النفسية سلاح بالمعركة ولابد من التعامل معه بمهنية عالية ، وان تتهيأ جميع انواع التعبئة اللازمة لها”. وتابع ان ” بعض القيادات العسكرية يساعد على انكسار من معه في المعركة ربما لعدم قناعته بها او عدمه وطنيته وبساطة تفكيره بحيث يصدق الاشاعة ، مما يجعل وجوده على رأس مجموعة كبيرة من المقاتلين عرضة للخطر عليها ” . واضاف “نشدد على ضرورة فرز الاشخاص من خلال الاحداث واستبدال غير الكفوء وغير المهني والذي لايتمتع بالشجاعة اللازمة يستبدلون بآخرين ذوي بأس شديد لاتأخذهم بالله لومة لائم”. ونوه الى ان ” الدماء العزيزة التي تراق لابد من ان تشحذ الهمم ، فالاشاعة سلاح فتاك ولابد من الحذر منها ومن جملة تصديق الاشاعة وجود قيادات عسكرية في خارج الميدان ولو كانوا موجودين لما انطلت عليهم الحيل الجبانة “. وقال السيد الصافي ” لا بد من التأكيد على هذا الامر والوجود في الميدان فإن حركة الارهابيين لم تعد خفية او صعبة وممكن التأكد منها من خلال الاجهزة الاستخبارية الدقيقة”. وواصل السيد الصافي بالقول ان ” الاخوة المتطوعين الذين ما زالوا في ساحات القتال واعطوا دماءً زكية هم يدافعون عن العراق بأسره من الخطر الذي عندما يداهم مكانا او منطقة معينة لايعني ان اهل المنطقة هم المتضررون فقط بل البلد جميعا ، وفي الاشهر الماضية اظهر هؤلاء المتطوعون انهم يقاتلون بقوة”. واوضح ان ” على الساسة ان تتوحد مواقفهم تجاه من يدافعون عن البلد ، بل يكون لزاما عليهم ان يساعدوهم بكل ما يمكن فالذي يبذل دمه من أجل شعبه ومقدساته يستحق دعمه ماديا ومعنويا فإن هذا تأريخ مطرز على احرف من نور على جباههم فتروكوا الاهل والديار وامتثلوا لواجبهم الديني والاخلاقي لتطهير البلاد مع قلة المال والسلاح وهؤلاء يستحقون بإكرام لائق”. وبين انه ” يجب ان يعوا السياسيون ان البلد في خطر حقيقي فهؤلاء بذلوا دماءهم ، فهم ليسوا بنزهة وعليهم ان يقدورا ذلك والسياسي الذي يشكك بذلك عليه ان يراجع نفسه”. واضاف ” على السياسيين ان يجتمعوا على خطاب واحد ورؤية مشتركة للحفاظ على امن وسيادة ووحدة العراق ، وان لاتكون اختلاف وجهات النظر مانعة عن ادراك المخاطر الحقيقة عن البلاد”.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
8°
15°
السبت
19°
أحد

استبيان

الافتتاحية