Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

أحمد السقا: واقعية «ذهاب وعودة» سبب نجاحه

أحمد السقا: واقعية «ذهاب وعودة» سبب نجاحه
استراحة و فنون - 1:25 - 24/08/2015 - عدد القراء : 725

وافق على العمل بعد قراءته كرواية

عبر الفنان أحمد السقا عن سعادته البالغة بردود الفعل الإيجابية التي حققها مسلسله «ذهاب وعودة»، الذي عرض في شهر رمضان على قناة «إم بي سي مصر»، موضحاً أن واقعية المسلسل ساهمت في نجاحه، كما أن العمل دعم الروح الإيجابية داخل المجتمع المصري، واستعرض عدداً من القضايا المهمة والمؤثرة مثل خطف الأطفال وسرقة الأعضاء البشرية.. وأشار السقا إلى أنه مع النقد البناء وهناك تفاهم بينه وبين المخرج أحمد شفيق الذي تعاون معه من قبل في مسلسل «خطوط حمراء».. ومن خلال الحوار التالي معه، يتطرق أحمد السقا لعدد من الموضوعات المتعلقة بمسلسله ورؤيته لصناعة الدراما المصرية.
} في البداية، كيف ترى ردود الفعل حول مسلسلك «ذهاب وعودة» الذي عرض في رمضان؟
– المسلسل حقق نسب مشاهدة عالية وجاءت ردود الفعل إيجابية من داخل مصر وكل البلدان العربية، وهذا الأمر أسعدني كثيراً لأن الجمهور هو مقياس النجاح الحقيقي لأي عمل، وأنا أعمل دائماً من أجل إسعاده وتقديم فن هادف له.
} لماذا اخترت مسلسل «ذهاب وعودة» تحديداً.. لتقدمه في موسم رمضان؟
– انجذبت للمسلسل بعد أن قرأت روايته، وهي مستوحاة من مجموعة قصص واقعية حدثت قبل نحو ثماني سنوات، وهذه هي نوعية الدراما المفضلة بالنسبة لي، كونها من واقع الحياة، ومنذ أن قدمت فيلم «تيتو»، وأنا أقدم أعمالاً من الواقع وعن قصص حقيقية، بالإضافة إلى أن المسلسل يمس قطاعاً كبيراً من المجتمع ممن يتعرض أولادهم للاختطاف أو الاختفاء لأسباب مجهولة.
} كيف ترى الدراما التلفزيونية المنقولة عن روايات أدبية؟
– من المؤكد أنني تحمست أكثر للمسلسل لكونه منقولاً عن رواية، خاصة أن التراث الأدبي لطالما ساهم في الارتقاء بوجدان الجمهور، ولذلك عندما عرضت عليّ رواية «ذهاب وعودة»، قدمتها على الفور، بعدما أعجبتني، وقدمنا لها السيناريو والحوار قبل أن يتم طرحها كرواية بالسوق تحت إشراف المنتج صادق الصباح والمخرج أحمد شفيق.
} هل كان مقصوداً أن تبتعد من خلال المسلسل عن نمط الأكشن الذي تعودت عليه؟
– لم أقصد الابتعاد عن الأكشن، ولكنني كممثل أبحث عن التجديد واختيار أدوار غير تقليدية لم أجسدها من قبل، ووجدت أن شخصية «خالد» هي الهدف الذي أبحث عنه، وأرى أنني كنت موفقاً في اختيارها بعد أن نجح المسلسل بنظر الناس.
} هل كان تصوير العمل سهلاً عليك أم واجهت صعوبات؟
– صممت على ألا نبدأ التصوير حتى ينتهي المؤلف عصام يوسف من كتابة الحلقات كاملة، حتى تكون لدينا رؤية كاملة للقصة وأحداثها، وأجرينا تحضيرات عدة للتجهيز للمسلسل حتى يخرج بشكل قوي، وأنا طوال حياتي الفنية أركز جيداً على التصوير، وهذا ما حدث في المسلسل الذي نجح بمجهود كل العاملين فيه، فالكل كان يعمل بضمير ويجتهد من أجل إنجاز عمل متكامل العناصر، ومن أصعب الأشياء التي واجهتني في المسلسل، الحفاظ على الحالة التي تسيطر على «خالد» طوال الأحداث، وألا تهرب مني، حالة التحدي والأمل والإصرار التي عاشها «خالد» بعد خطف ابنه الوحيد «ياسين»، لأن هذه الحالة كانت أهم ما في تركيبته النفسية وفي ملامح شخصيته.
} ما الرسالة التي أراد العمل أن يقدمها للمجتمع؟
– المسلسل أعاد إلينا معاني جميلة كنا نفتقدها تكمن في العلاقات الإنسانية بين الأصدقاء والجيران والأقارب والأشقاء وأبناء الوطن الواحد، وهي روح اختفت عنا الفترة الماضية وكان لا بد من استرجاعها لمواصلة الحياة، واستطاع العمل أيضاً أن يلقي الضوء على الإيجابيات داخل المجتمع لأننا تعودنا مؤخراً على إظهار السلبيات فقط، وأنا ضد الروح الانهزامية ومع دعم كل إنسان مخلص لوطنه وكل جهة حكومية تعمل من أجل مصلحة البلد.
} لكن الإيجابيات التي تتحدث عنها جعلت البعض يتهم صناع المسلسل بتجميل صورة الشرطة؟
– المسلسل اتسم بالواقعية ولم نغازل أي جهة، فالغرض الأول منه هو الإبداع وإمتاع المشاهد واستعراض عدد من القضايا المهمة مثل: التوعية من خطف الأطفال لسرقة أعضائهم البشرية، وكذلك إبراز الجانب الإيجابي في مصر، وأيضاً التأكيد على الوحدة الوطنية المصرية.
} كيف وجدت التعاون للمرة الثانية في الدراما مع المخرج أحمد شفيق؟
– أحمد شفيق من المخرجين المتميزين، وهو يمتلك رؤية إخراجية رائعة وساهم في نجاح المسلسل، وأتمنى أن نكرر التعاون مجدداً خاصة أن هناك تفاهماً بيننا.
} ما ردك على بعض الانتقادات الموجهة للمسلسل وخاصة المرتبطة بالمط والتطويل في بعض أحداثه؟
– أعتقد أن الانتقادات البناءة لا يمكنها أن تزعجني، ولكنني ضد الانتقاد بدون الاستناد الى أسس موضوعية، وليس منطقياً أن تتم مهاجمة المسلسل منذ حلقاته الأولى دون انتظار عرض بقية الحلقات.
} ما رأيك في العرض الحصري للمسلسل على «إم بي سي مصر».. وهل تراه مفيداً في نسب مشاهدة العمل أم كان له تأثير سلبي؟
– النجاح الذي تحقق لمسلسل «ذهاب وعودة» هو خير رد على سؤالك، كما أن «إم بي سي مصر» قناة كبيرة ولها جمهور عريض في الوطن العربي، وقامت بعرض المسلسل عبر قناتيها في مواعيد متعددة صباحاً ومساءً، وأنا مقتنع تماماً بأن الجمهور يذهب للعمل المفضل لديه أياً كان مكانه.
} وماذا تقول عن شكل المنافسة بين المسلسلات التي عرضت في شهر رمضان.. وهل أنت راض عن مستواها؟
– هذا الموسم شهد حالة رواج وهناك أعمال جيدة عرضت ولاقت استحسان المشاهدين، وأعتقد أن صناعة الدراما المصرية تطورت والجمهور العربي يتواصل معها بقوة، كما أن الظاهرة الإيجابية التي تعطينا أمل، هي وجود كفاءات مصرية على أعلى مستوى في التمثيل والتأليف والإخراج والتصوير وغيرها من عناصر الدراما.
} هل يختلف النجاح التلفزيوني عن نظيره في السينما؟
– فيلم السينما مدته الزمنية قصيرة، لكن المسلسل يعرض خلال ثلاثين حلقة، تبحث خلالها عن جذب المشاهد نحو الأحداث التي تتناولها، ولهذا السبب أبحث دائماً عن عمل غير تقليدي، وأفكر جيداً في اختيار أدواري التي ألعبها.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
23°
19°
الخميس
15°
الجمعة
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية