Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

السينما العراقية تنتج 100 فيلم خلال عمرها

السينما العراقية تنتج 100 فيلم خلال عمرها
استراحة و فنون - 2:54 - 12/10/2015 - عدد القراء : 1981

انتجت السينما العراقية خلال سنوات عمرها زهاء 100 فيلم عرض منها 99 فيلماً ومنع عرض فلمين لاسباب غير معروفة بعضهم يعللها فنيا والبعض الاخر سياسيا في حين يؤكد البعض ان الفلمين منعهما رئيس النظام المخلوع لعدم اعجابه بهما او لربما أنهما لم ينفخا به كما ينبغي ولم يقدمانه على انه فارس الامة وبطل تحريرها!!الفيلمان هما (العد التنازلي) سيناريو واخراج محمد شكري جميل بكلفة مايقارب المئة مليون دينار عراقي تصورا مائة مليون دينار شطب عليها صدام بجرة قلم واهدرها وكانها عشرة فلوس!!والاخر بعنوان حفر الباطن سيناريو واخراج عبدالسلام الاعظمي بكلفة 93 مليون دينار وهو ايضا منع في اخر لحظة بعد الاعلان عنه في التلفزيون.يلاحظ ان السينما العراقية بدا انتاجها وعرض افلامها في العام 1946 من قبل القطاع الخاص الذي انتج افلاما اكثر مما انتج القطاع العام او قطاع الدولة, فالقطاع الخاص انتج 48 فيلما من افلام السينما العراقية الــ99 في حين انتجت دائرة السينما والمسرح 41 فيلما, كما يشير الى ذلك الناقد السينمائي مهدي عباس في كراسته (دليل السينما العراقية) كما انتجت شركة بابل ثمانية افلام وهي شركة مختلطة بين الدولة والقطاع الخاص الى جانب فيلمين انتجتهما دائرة التوجيه السياسي في وزارة الدفاع.فضلا عن ذلك هناك افلام اخرى لم تدخل في حساب الــ99 فيلما انتجها التلفزيون مثل افلام اللوحة والارقط والبندول وتحت سماء واحدة. كما تضمنت الافلام العراقية نتاجات مشتركة مع اقطار عربية مثل مصر ولبنان سواء في وجود مخرج عربي او ممثلين كما هو الحال مع اول افلام السينما العراقية (ابن الشرق) المنتج في العام 1946 الذي يؤرخ له البعض على ان يوم عرضه في 20/11/1946 هو عيد السينما العراقية من كل عام برغم ان الفيلم ليس عراقيا بالكامل لوجود العديد من الفنانين العرب منهم المخرج وكاتب السيناريو المصري ابراهيم حلمي ومدير التصوير وحيد فريد من مصر ايضا والموسيقى لعبدالحليم نويرة اما انتاجه فقد كان للفنان العراقي الذي كان يدرس الطب في مصر عادل عبدالوهاب والذي مثل بطولة الفيلم الى جانب مديحة يسري وبشارة واكيم ونورهان اللبنانية.تراوحت موضوعات السينما العراقية بين دراما اجتماعية واعة وافلام سياسية واخرى كوميدية واستعراضية وتاريخية وبوليسية الى جانب افلام معارك رئيس النظام المقبور التي اخذت حيزا لاباس به من مجموع افلام السينما العراقية فبعضها كان يمجد بطولات القائد الضرورة او معاركه ضد ايران التي لم يحصل فيها الا على الشهداء والديون وتاخر العراق لسنوات طويلة عن ركب الحضارة والتقدم في العالم.
نص السينما العراقية
السينما العراقيةاسهم الادب في تنفيذ العديد من الافلام السينمائية اذ تحولت عدة قصص وروايات الى افلام منها رواية خمسة اصوات لغائب طعمة فرمان اتي اصبحت فيلم المنعطف العام 1975 بطولة يوسف العاني وطعمة التميمي ورواية العطش وصارت فيلم الظامئون لعبدالرزاق المطلبي عام 1972 ورواية النهر والرماد لتكون فيلم النهر والرماد العام 1978 لمحمد شاكر السبع والقمر والاسوار لبعدالرحمن الربيعي لتصبح الاسوار العام 1979.من ابرز افلام السينما العراقية فيلم (سعيد افندي) اذ انه يمتلك كل مواصفات الجودة والصناعة السينمائية من سيناريو وحوار واخراج وتمثيل وانتاج عرض الفيلم يوم 10 شباط 1958 في سينما ميامي اخرجه وعمل مونتاج كاميران حسني وسيناريو وحوار وبطولة الفنان القدير يوسف العاني عن قصة (شجار) لادمون صبري شارك في التمثيل مع العاني كل من الفنانين الكبار جعفر السعدي ويعقوب الامين والراحلة زينب والراحل عبدالواحد طه.الفيلم كان مفاجأة للجمهور العراقي والعربي لانه كان اجرأ فيلم نقدي لواقع الحال العراقية في الخمسينات وحقق نجاحا كبيرا اثناء عرضه رغم ان معظم ابطاله ومخرجه لم يكونوا في العراق عند عرضه لاسباب سياسية.
السينما والطرب
كما شهدت السينما العراقية مشاركة بعض المطربين العراقيين تقليدا لما كانت تقدمه السينما المصرية واللبنانية.. من ابرز مطربينا في السينما الفنان الرائع رضا علي بطل فيلم (ارحموني) الذي عرض في آذار 1985 وشاركته البطولة المطربة هيفاء حسين التي سبق ان شاركت العام 1957 في فيلم (وردة) والمطربة عفيفة اسكندر التي اسهمت في فلمين هما (ليلى في العراق والقاهرة بغداد) كما اسهمت في فيلم يوم سعيد مع محمد عبدالوهاب كذلك مثل المطرب سعيد العجلاوي قي فيلم (القرار الاخير) والمطربة احلام وهبي في فيلمي (بصرة ساعة 11) في العام 1963 (وليالي عذا) في العام 1965 والفنان فاروق هلال في فيلم (مع الفجر) العام 1964 وفيلم (درب الحب) العام 1966.
افلام الحرفة
من الافلام المهمة الاخرى في تاريخ السينما العراقية فيلم بيوت في ذلك الزقاق سيناريو واخراج قاسم حول العام 1977 وهو فيلم رصين كحرفة وفن وهو الفيلم الوحيد الذي غادر العراق بعده الى اوروبا بعد ان لمس ان نظام صدام المقبور يريد ان يجعل السينما مطية لاغراضه الخاصة وشهواته التي لاتنتهي.كذلك الحال مع فيلم يوم اخر اخراج صاحب حداد وهو من اجمل الافلام العراقية يدين فيه الاقطاع وجذوره في هذا الفيلم قدم حداد صنعة وتقنية عالية المستوى مستفيدا من تجربته الثرة في لبنان وعمله لمدة مع المخرج العربي الكبير يوسف شاهين.اما اشهر فيلم عراقي حاز على جوائز رفيعة فهو فيلم الاسوار لمحمد شكري جميل الحائز على ذهبية مهرجان دمشق الدولي العام 1979 وهو من افلام الجيدة المستوى والتقنية.فضلا عن ذلك هناك افلام انتجت ولم يعرض ولم تدخل في تاريخ السينما العراقية رغم ان الاموال التي صرفت عليها كلفت الملايين من الدنانير من تلك الافلام حفر الباطن الذي كتب السيناريو والحوار واخرجه الفنان عبدالسلام الاعظمي الذي قدم للسينما العراقية من قبل فيلم فتى الصحراء وهو من الافلام الجيدة والموجهة للفتيان ومن بطولة هناء محمد والراحل كنعان وصفي والفنان عباس حربي بدور عنترة بن شداد الفيلم منع عرضه بعد انجازه لعدم قناعة عسكر صدام في وزارة الدفاع باحداثه وطروحاته وفيلم (العد التنازلي) سيناريو وحوار واخراج محمد شكري جميل وقد منع عرضه ايضا بامر خاص من الرئيس المخلوع ولم يعرف السبب الحقيقي وراء المنع رغم انه كلف مايقارب 80 مليون دينار وكان من المؤمل البدء بتنفيذ الفيلم العراقي رقم 100 عن قصة اسير عراقي يخرجه الفنان هاشم ابو عراق الا ان قيام الحرب وسقوط النظام السابق حال دون تنفيذه.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
20°
17°
الثلاثاء
16°
الأربعاء
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية