Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

فنان غزي يعيد إحياء الجدران المهدمة برسوماته

فنان غزي يعيد إحياء الجدران المهدمة برسوماته
استراحة و فنون - 1:28 - 21/09/2015 - عدد القراء : 1898

إحياء منه للأماكن المهمشة والمدمرة في قطاع غزة، إرتأى الفنان الفلسطيني رمزي المدهون أن يرسم رموزا على الجدران والأبواب وفي زوايا منزله، لتمنح الحياة للمكان ولتداوي جراح القطاع المنكوب. لم يكتب للمدهون (30 عاما) أن ينهي تعليمه الأكاديمي، لكنه وجد موهبته في الرسم وغذاها، وأوجد نوعا جديدا من فن الرسم أطلق عليه اسم “Symbolic”.وقال المدهون في حديثه قال إن هذا النوع من الرسم يعتمد على إحياء الأماكن المهمشة والمدمرة، وليجعل من المكان الرديء لوحة فنية تلفت الأنظار.وأضاف: “في بداية خطوتي في هذا المجال، كانت أول رسمة رسمتها لشخص صغير الحجم يمشي على تشققات المنزل، فلفت نظري منظر التشقق، وتخيلت أنه حبل، فقمت برسم رجل وكأنه يمشي على الحبل، وبعد ذلك لفت نظري رسم الفراعنة لأنهم كانوا يرسمون أحجاما صغيرة ورموزا على الجدران”.وأشار المدهون إلى أنه انطلق في هذا المجال وأسماه (Symbolic) وتعني رموز، لان جميع رسوماته صغيرة الحجم كالرموز، لافتا إلى أن إسمه “رمزي” تتم ترجمته على برامج الترجمة للغة الإنجليزية بذات إسم فنه.وأوضح المدهون إلى أنه بدأ الرسم منذ أن كان عمره 14 عاما، قائلا إنه “كنت أرسم بالفحم والزيت، إلى أن توصلت لهذه الفكرة قبل 4 أشهر، واستمريت عليها لهذه اللحظة، وامارس الرسم كهواية لا كعمل ولا أنتظر أي عائد مادي من وراء الفكرة”. وأضاف: “تواصل معي الكثير من الفنانين وطلبوا مني أن أشارك في معارض وأن أرسم على جدران في الأماكن العامة ولكني رفضت”. وأكد الفنان الثلاثيني، أنه يقتبس رسوماته من الشارع والبيت وبحسب الدمار وحجمه ونوعه، وأحيانا حسب شكل التشققات في الجدران، لافتا إلى أن كل الظروف تساعده لإيجاد الرسم الذي يريده، رافضا في ذات الوقت أن يتم تطوير فكرته على يد مؤسسة أو شخص ما.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
11°
18°
الخميس
16°
الجمعة
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية