Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

التوابل المغربية في رمضان لوحة ألوان تزينها الرائحة الزكية

التوابل المغربية في رمضان لوحة ألوان تزينها الرائحة الزكية
الأخيرة - الرباط / متابعة العدالة - 0:43 - 26/05/2019 - عدد القراء : 934

ما إن تلج سوق التوابل في السويقة بالرباط في أيام رمضان حتى تصدمك روائح المطيبات والتوابل، التي تخصّصت ببيعها محلات يُدعى كل منها بـ”العطارة”.الروائح الزكية في السوق تذكر بالأطعمة المغربية التقليدية، كالحريرة – نوع من الحساء- والرفيسة التي تعدُّ من مُداف الخبز مع اللحم والدجاج والخضار، والتوابل، وبعض الأعشاب المطيبة، والكُسكُس الذي يعدُّ من طحين القمح أو الذرة، مع أنواع مختلفة من الخضار مع اللحم والدجاج، أو بالدجاج وحده أو اللحم مع التوابل الخاصة به، والطاجين، وله توابل خاصة به تعطيه مذاقه الخاص.      كل تلك الروائح الزكية في محلات العطارة تعيد إلى ذاكرة المتسوق ما جربه من نكهات خاصة في أطعمة وحلوى تقليدية توارثها الأبناء عن الآباء والأجداد، كالشباكية، والبريوات وكعب الغزال والفقاص وغيرها.التوابل المعروضة في الحوانيت الكثيرة، تلفت النظر، فهي تأخذ شكل التلال هرمية النهايات وبألوان زاهية تجعل المعروض في عيني المتسوق لوحة كثيرة الألوان بروائح زكية. ألوان زاهية للزعفران الحر، والباربيكا – مسحوق الفلفل الأحمر الحلو- والفلفل الأسود، والقرفة، وورق الغار، وإكليل الجبل، والزنجبيل، والكمون، وهذه أكثرها مبيعا في رمضان.بائع توابل بالسويقة الحاج رشيد (65 سنة) الذي كان مشغولا بطحن بذور الفلفل الأسود بآلة رحي كهربائية، لتلبية طلب إحدى زبوناته، يقول  معلقا على ما يقوم به، “بعض الزبائن يفضل الأبزار – مسحوق الفلفل الأسود- جاهزا والبعض الآخر يريد تجهيزه طازجا، لما في الفلفل الطازج من رائحة قوية ضرورية لإعطاء نكهة خاصة للأطعمة الرمضانية كالحريرة التي لا يخلو بيت مغربي منها وقت الإفطار برمضان”.ويوضح رشيد، الذي ورث خبرته في عملية خلط التوابل وعرضها في حانوته عن والده،”التوابل نوعان، الأول خليط من مساحيق، كالكركم والحبة السوداء والقرفة والكزبرة والفلفل الأسود والليمون الأسود (نومي بصرة) والفلفل الأحمر، ويتم خلطها بنسب محددة لكل نوع من الأطعمة بما يعطيها النكهة المطلوبة، والنوع الثاني أعشاب عطرية، يستخدم كل منها وحده ليضيف إلى الأطعمة طعما معينا، وهناك أعشاب أخرى لا تعطي نكهة، بل هي ضرورية لامتصاص بعض الروائح والنكهات غير المرغوبة في مكونات الأطعمة كورق الغار، والطرخون، الذي يزيل الزفرة، والخزامى، الذي يجعل الطعام أيسر هضما، والزعفران الذي يساعد في تفتيت أنسجة اللحم، ويجعله أكثر ليونة عند المضغ، وغيرها من الأعشاب، وكلها مكملات ضرورية للتوابل ولجعل الطعام صحيا”.الكثير من التوابل تأتي كمواد خام أعشابا وبذورا، ويقوم رشيد بوضعها في ماكينة

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
14°
21°
الأربعاء
20°
الخميس

استبيان

الافتتاحية