Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

تعهد خلال تنصيبه إحلال السلام ولو خسر منصبه رئيساً لأوكرانيا

تعهد خلال تنصيبه إحلال السلام ولو خسر منصبه رئيساً لأوكرانيا
الأخيرة - كييف - أ ف ب – - 6:00 - 22/05/2019 - عدد القراء : 390

انتهز الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي فرصة تنصيبه يوم الاثنين الماضي، للدعوة الى انتخابات مبكرة، مطالباً بعزل مسؤولين بارزين موالين لسلفه بيترو بوروشينكو. زيلينسكي (41 سنة)، وهو ممثل بات أصغر رئيس لأوكرانيا في حقبة ما بعد الاتحاد السوفياتي، قال في خطاب تنصيبه: “أعلن حلّ البرلمان”. وطالب النواب بإقالة مسؤولين أساسيين وإقرار قوانين خلال “الشهرين” المتبقيين من ولايتهم. ويسعى زيلينسكي الى الإفادة من انتصاره الساحق (73 في المئة) في انتخابات الرئاسة، للفوز في الانتخابات المبكرة، من دون انتظار موعدها الرسمي في تشرين الاول (أكتوبر) المقبل. وأظهرت استطلاعات للرأي تأييداً لحزبه “خادم الشعب” بنسبة 40 في المئة. ويلتزم زيلينكسي البقاء في المعسكر الموالي للغرب. لكن برنامجه يبقى غامضاً وفريقه شبه مجهول. ويتساءل كثيرون عن مدى قدرته على حكم بلاد تواجه تحديات ضخمة، بدءاً بالنزاع في الأقاليم الشرقية وصولاً الى أزمة اقتصادية حادة. وقال في خطاب تنصيبه، في اشارة الى المنطقة التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لموسكو: “مهمتنا الأولى هي التوصل الى وقف للنار في دونباس. لم نبدأ هذه الحرب، ولكن علينا أن ننهيها. أنا مستعد لكل شيء، لخسارة شعبيتي وحتى منصبي، من أجل نيل السلام وإعادة الأراضي التي خسرناها”، في اشارة الى دونباس وشبه جزيرة القرم التي ضمّتها روسيا عام 2014. واضاف: “إنها أراض أوكرانية”، متحدثاً مرات باللغة الروسية. وطلب الرئيس الجديد “عزل” وزير الدفاع والنائب العام وقائد قوات الأمن، وجميعهم موالون لبوروشينكو. وأنهى خطابه، قائلاً: “شعبي العزيز، بذلت طيلة حياتي كل الجهود الممكنة لأرسم الابتسامة على وجوه الأوكرانيين. وخلال السنوات الخمس المقبلة، سأبذل كل الجهود لأبعد الدموع عنكم”. ووصل زيلينسكي إلى مقرّ البرلمان سيراً من منزله القريب، محيياً حشوداً على جانبَي الطريق، وملتقطاً صور “سيلفي” مع أنصاره. وأدى القسم الدستورية، ملتزماً تقاليد هذا الحدث، إذ وضع يداً على دستور البلاد لعام 1991، وأخرى على إنجيل يعود الى القرن السادس عشر، قائلاً: “أقسم على حماية سيادة أوكرانيا واستقلالها بكل قواي”. ولم يُدع أي مسؤول روسي الى حضور تنصيب الرئيس الجديد. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الرئيس فلاديمير بوتين ينتظر “النجاحات الاولى (لزيلينسكي) في تطبيع العلاقات الأوكرانية – الروسية”، كي يهنئه.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
7°
21°
الأربعاء
20°
الخميس

استبيان

الافتتاحية