Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

الربو والتحسس الغذائي.. العلاقة بينهما .. والأسباب والعلاج

الربو والتحسس الغذائي.. العلاقة بينهما .. والأسباب والعلاج
طب وعلوم - 0:27 - 02/09/2015 - عدد القراء : 740

يعتبر مرض الربو والتحسس الغذائي من الحالات الصحية الشائعة وقد يصاب البعض بكليهما معاً. وبالرغم من أن كلاهما عبارة عن رد فعل تحسسي، إلا أن الأطباء لا يعرفون الكثير عن العلاقة بينهما.في حالة الربو يصبح مجرى الهواء ضيقاً ما يسبب ضيق التنفس وأكثر أنواعه شيوعاً هو الربو التحسسي. وأعراض الربو بصورة عامة هي الكحة و الصفير وضيق بمنطقة الصدر. أما التحسس الغذائي فهو التحسس لبعض البروتينات الموجودة بالأطعمة وأعراضه الغثيان والاستفراغ و الطفح الجلدي وأحياناً الأزمة.الربو هو مرض وراثي ينتقل عن طريق الجينات ويسبب تحسساً قوياً تجاه بعض المواد في البيئة المحيطة بالمريض. منها:
• مواد تهيج الحساسية مثل الغبار، والعث، والحيوانات المنزلية، وحبوب اللقاح، وبعض أنواع الأطعمة
• الدخان، البخور، الروائح النفاذة، التلوث الجوي
• التهاب الجهاز التنفسي الناتج عن نزلات البرد، والإنفلونزا، والتهاب الجيوب الأنفية
• ممارسة التمارين الرياضية
• تغير الطقس
• المشاعر القوية
• بعض الأدوية
• التحسس الغذائي
يتم التشخيص دائما أثناء مرحلة الطفولة، حيث يعانيه كثير من الأطفال. ويعانيه كذلك تسعة ملايين من الكبار بعضهم نشأ به منذ الطفولة والبعض الآخر أصيب به لاحقاً. وعندما يكون الشخص البالغ مصاباً بالأزمة يصبح التحسس الغذائي لديه أكثر قوة. وقد تبدأ الأعراض بدرجة متوسطة مثل وخز الشفاه أو الطفح الجلدي، أما الأعراض القوية فهي صعوبات التنفس، أو الإغماء وفي بعض الأحيان الوفاة.
تشكل الأطعمة التالية 90٪ من أنواع الأطعمة المسببة للتحسس الغذائي، وهي: الحليب، البيض، الفول السوداني، والجوز والصويا،ا لقمح، السمك، المحار
ويستمر التحسس من الفول السوداني، والجوز، والسمك، والمحار مع الشخص حتى بعد تقدم السن.
دراسة حديثة
تقترح دراسة نشرت نتائجها عام 2013، وجود علاقة قوية بين الربو والتحسس الغذائي. تمت ملاحظة 300 طفل في عمر ثلاث سنوات فما فوق من المصابين بالأزمة، وتبين الآتي:
• 24 ٪ من الأطفال لديهم تحسس غذائي
•٪12 منهم لديهم تحسس لأكثر من نوع واحد من الطعام
• الأطفال الذين لديهم تحسس غذائي كانت أعراض الربو لديهم قوية ومتكررة
• الأطفال الذين لديهم تحسس غذائي انتابتهم صعوبات بالتنفس مرات متكررة وقضوا وقتاً كبيراً بالمستشفى
يجب متابعة الطفل الذي يعاني التحسس الغذائي مع الطبيب لأنه أكثر عرضة للإصابة بنوبات قوية من الربو. وتتراوح نسبة الأطفال الذين يعانون التحسس الغذائي في أمريكا من 4 إلى 6٪ ولكن اختفت لديهم تلك الأعراض بصورة تلقائية بالرغم من أن البعض كان يعاني الأعراض الحادة. فقط يجب إجراء الفحوص بانتظام. وقد تختفي أعراض التحسس الغذائي تجاه الحليب والبيض والقمح والصويا تلقائياً لدى 85٪ من الأطفال عموماً، بينما 15٪ فقط منهم تختفي لديهم الأعراض تجاه المحار، والفول السوداني، و الجوز.
العلاقة بين التحسس الغذائي والربو:
• يعتبر كل من الربو والتحسس الغذائي حالات شائعة
• التحسس الغذائي أكثر شيوعاً بين الأطفال ولكنه يحدث أيضاً لدى البالغين
• بالرغم من أن التحسس الغذائي ليس من مسببات الربو، إلا أنه يتسبب في حدوث نوباته
• تقترح الدراسة بوجود علاقة قوية بين التحسس الغذائي والربو عند الأطفال
هل يمكن التخلص من التحسس الغذائي؟
تشير دراسة إلى إمكانية التخلص من تلك الأعراض بالتدريج. فقد وجدت دراسة أن 70٪ من الأطفال والبالغين ممن لديهم تحسس غذائي تجاه البيض، أن البيض المخبوز (داخل الكيك مثلاً) لا يسبب لهم تلك الأعراض.وبعدما طُلب من مجموعة من الأشخاص تناول البيض المخبوز يومياً، بعد مرور ثلاث سنوات ونصف استطاع 64% منهم تناوله بصورة عادية دون حدوث أعراض التحسس. ويعزي الباحثون ذلك إلى أن جهاز المناعة لدى الأطفال تأقلم على البيض. وأفادت هذه الطريقة أيضاً في حالات التحسس تجاه الحليب.
كيف تؤدي الحساسية إلى ظهور الربو ؟
تعريف كلمة حساسية في حياتنا متغير جداً حسب الحالة التي نتكلم عنها، فعندما نتكلم عن سلوك أحد الأشخاص ونقول إنه حساس فنعني بذلك أنه شديد التأثر، كما نسمع كثيراً هذه الأيام عن الحساسية فهذا يحك وهذا يدمع، وهؤلاء لديهم ضيق في التنفس، والناس يقولون: حساسية.
أسئلة كثيرة تطرح وخصوصاً إذا كان لدى هذه العائلة طفل مصاب.
الحساسية حالة مرضية وليس مرضاً بحد ذاته، فقد تعرفون طفلاً لديه ربو أو حساسية معينة، وقد يكون هذا الطفل هو طفلكم، وهناك كلمات كثيرة مستخدمة للتعبير عن الحساسية ومنها:
«الربو وذلك عند وجود تحســــس في الشـــعب الــــــهوائية «،» حمـــــى الــــقفر(القش Hay fever ) عند وجود تحسس أنفي «، «الشّري Hives والنملة عند وجود تحسس جلدي ( الإكزيما Eczema )، وغيرها.
في الحقيقة فإن أعداداً كبيرة من الأطفال لديهم نوع من أنواع التحسس وبدرجات متفاوتة، هذه الحساسية قد تظهر بعلامات بسيطة مثل العطس والحكة، ولكن هذه الحساسية قد تكون خطرة، وقد تؤدي إلى الوفاة لا قدر الله.
سواء كانت الحساسية بسيطة أو خطرة فبالإمكان التحكم فيها ومنعها، وكلما زادت معرفتكم عن الحالة وأسبابها، علاماتها المرضية وعلاجها، استطعتم التعامل معها، لينعكس ذلك على صحة طفلكم لكي يعيش بحالة طبيعية.
ما هو التحسس ( الحساسية ) ؟
وسائل الدفاع في الجسم قد تتعرف الى بعض الأشياء والمواد التي تدخل أو تلامس الجسم مثل حبوب اللقاح ( وغيرها من المحسسات والمهيجات ) وتعتبرها مؤذية، فتقوم وسائل الدفاع بمحاولة التخلص منها، فهي أسلوب دفاعي من الجسم موجه للحماية ضد الأجسام والأشياء الغريبة بهدف جعل البيئة الداخلية متوازنة وسليمة، وهذا الأسلوب الدفاعي عادة ما يكون غير محسوس أو ملاحظاً ويختلف من شخص لآخر، ولكن عندما يكون التفاعل غير طبيعي تظهر الأعراض المرضية وهو ما يسمى يسمى بالتحسس ( الحساسية )، وتختلف هذه الأعراض حسب نوع المحسس والجهاز المتأثر.
هل الحساسية مرض وراثي ؟
بعض الأطفال لديهم وسائل دفاع طبيعية قوية مما يجعلهم متحسسين، وهذا التحسس عادة ما يكون متوارثاً في العائلة ( وليس عدوى )، وكمثال على ذلك إذا كان لدى أحد الوالدين تحسس أنفي موسمي فإن أطفاله تكون لديهم القابلية ( 50 % ) لحدوث الحالة، وتزيد هذه النسبة لتصل إلى 70 % عندما يكون لدى كلا الوالدين هذا التحسس.
متى تبدأ الحساسية في الظهور في الأطفال؟
قد تظهر بعض علامات التحسس منذ الولادة لبعض المواد الغذائية مثل حليب الأبقار( الحليب الصناعي )، وهناك أطفال آخرون تظهر العلامات في سن المراهقة، وفي أغلب الاحيان فإن أعراض الربو وحمى القفر Hay fever تظهر في السنوات الأولى من العمر، كما أن بعض الأطفال الذين تظهر عليهم أعراض الإكزيما الشديدة (النملة) أو التهاب الجلد في مرحلة الطفولة المبكرة قد يصيبهم حمى القفر والربو في مرحلة لاحقة من العمر، ومع ذلك فإن أغلب المشاكل المرضية للحساسية تختفي مع التقدم في العمر.
هل يمكن أن يكون لدى الطفل أكثر من نوع من الحساسية ؟
نعم، يمكن أن يكون لدى الطفل أكثر من نوع من الحساسية، وقد يظهر أحد الأنواع في مرحلة عمرية ثم يختفي ليظهر نوع آخر.
ما هي العوامل التي تؤدي إلى التحسس ؟
عوامل متعددة تلعب دوراً في حدوث الحالة الربوية وظهور الأعراض، وقد لا تكون الأسباب واضحة وتحتاج إلى ملاحظة الوالدين للتعرف الى الظروف المحيطة بالطفل قبل حدوث الأزمة الربوية، وإجمالاً فإن العوامل التي تؤدي إلى التحسس يمكن حصرها بالتالي:
«العامل الوراثي: وهو عامل يحدد مدى استجابة أعضاء الجسم واستعداد الجهاز المناعي للجسم للتعامل مع الأجسام الغريبة ( المحسسات ).
«العامل البيئي ( المحسسات ): وهي مواد وأشياء موجودة في الطبيعة ( أو مصنعه ) بتركيزات مختلفة.
«العامل الداخلي: وهي مهيجات من داخل الجسم نفسه.
«المواد المحسسة قد تؤدي إلى التحسس بدون عوامل وراثية، ولكن العامل الوراثي لا يؤدي إلى تحسس بدون وجود محسسات كعامل فاعل مساعد.
كيف تؤدي الحساسية إلى ظهور الربو ؟
عند دخول مادة غريبة وضارة للجسم فإن أجهزة الدفاع في محاولة للقضاء عليه والتخلص تقوم بالعديد من العمليات والتفاعلات الجسمية الكثيرة ومنها القيام بإنتاج أجسام مضادة تسمى أمينوغلوبيولن Immunoglobulin E الذي بتفاعله مع المادة الغريبة يؤدي إلى استثارة الخلايا الجسمية Eosinophil لإفراز مواد كيماوية متعددة وإحداها الهستامين Histamine، هذه المواد تؤدي إلى التأثير في الأغشية المصابة مما يسهل خروج السوائل واحتقان الأغشية وتضخمها كما اتساع الأوردة الدموية.
ففي حال كان التفاعل في الجهاز التنفسي يتأثر الغشاء المخاطي المبطن للشعيرات الهوائية حيث تزيد كمية السوائل المرشحة والإفرازات مع احتقان هذه الأغشية مما يؤدي إلى ضيق مجرى الهواء، مما ينتج عنه من صعوبة في التنفس وصفير، وتسمى الحالة بالربو.
ما هي المواد المحسسة Allergen ؟
هي المواد التي تجعل الجهاز المناعي في الجسم يتفاعل معها عند تعرضه لها مما يؤدي إلى الأعراض، وقد يتأثر المريض من إحداها أو أكثر من واحدة منها في نفس الوقت، وهذه المواد قد تكون مستنشقة أو مأكولة أو عند ملامستها للجلد، ومن أكثر هذه المواد شيوعاً:
حبوب اللقاح، الفطريات Mold ، عثة الغبار المنزلي House dust mite ، بقايا الحيوانات وفروها ولعابها القطط، الكلاب، الأرانب، الخيل، وغيرها ، المواد الكيـــماوية والمنظفات المـــــنزلية، العطور وأدوات التجــــميل، الأدوية (الأسبرين)
ما هي المواد المهــيجــة ؟
هي مواد متنوعة لا تؤدي إلى الحساسية ولكن تؤدي إلى تهيج الأغشية المخاطية المبطنة للشعيبات الهوائية، مما يسهل حصول الأزمة الربوية، والأمثلة كثيرة ومنها:
الالتهابات الفيروسية، السجائر بوجود الطفل في مكان واحد مع المدخنين في المنزل أو السيارة.
دخان الحطب والغاز، عوادم السيارات ، البخور،الروائح النفّاذة مثل العطور، الدهانات والبوية
الطبخ وخاصة القلي والشوي،الغبار، التغيرات الجوية مثل تغير الحرارة ( الخروج من جو بارد إلى جو حار أو العكس )
كيف تحدث أعراض الحساسية ؟
كما قلنا فالحساسية عبارة عن رد فعل وأسلوب دفاعي ( غير طبيعي ) من الجسم موجه للحماية ضد الأجسام والأشياء الغريبة بهدف التخلص منها، ولكن عند ظهور أعراض معينة فإنه يسمى بالتحسس( الحساسية )، وتختلف هذه الأعراض حسب نوع المحسس والجهاز المتأثر، وعادة ما يكون موضعياً، ولكن قد يكون منتشراً في منطقة كبرى معتمداً على درجة الإصابة، ويمكن لإيجاز ما يحدث في النقاط التالية:
احتقان الخلايا في الجزء المصاب
توسع الأوعية الدموية الصغيرة
إفراز سائل ارتشاحي في الأنسجة المحيطة
تقلص وانقباض العضلات الملساء في المنطقة المتأثرة
ما هي أعراض التحسس ؟
تختلف الأعراض حسب نوع المحسس والجهاز المتأثر، كما طريقة ودرجة التفاعل بين الأجسام الغريبة ( المحسسات، المهيجات ) ووسائل الدفاع الجسمية، فقد يكون التعبير عن هذا التفاعل بسيطاً ومؤقتاً، وقد يكون شديداً، كما تعتمد الأعراض على الجهاز المتأثر، ومن أمثلة هذه الأجهزة:
«تحسس الجهاز التنفسي: الربو، حيث يحدث ضيق لمجرى الهواء مع صعوبة في التنفس.
«الجهاز التنفسي العلوي: حمى القفر Hay fever والتحسس الأنفي Allergic rhinitis وهو تحسس الغشاء المخاطي للأنف
«التحسس الجلدي: النملة ( الأكزيما Eczema)، الشّري Hives
(الأرتكاريا )، التهاب الجلد التلامسي Contact dermatitis ( تحسس وظهور بثور جلدية نتيجة التلامس مع بعض المواد الكيماوية وغيرها).
«تحسس العينين (الرمد الربيعي ): حيث يحدث احتقان للعينين مع وجود إفرازات دمعية.
«تحسس الجهاز الهضمي: ويؤدي إلى حدوث مغص وإسهال، كما قد يؤدي إلى أعراض جلدية وتنفسية.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
23°
19°
الخميس
15°
الجمعة
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية