Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

القلاع الفموي.. أعراضه وأسبابه وكيف تتغلب عليه

القلاع الفموي.. أعراضه وأسبابه وكيف تتغلب عليه
طب وعلوم - 0:27 - 02/09/2015 - عدد القراء : 695

الرضع وكبار السن أكثر عرضة للإصابة به

يعاني كثير من الأطفال والرضع مرض القلاع الفموي، أو ما يعرف بالعامية «الحمو» وإن لم يصادفوه، ربما يواجهوه عند الكبر، فهو آفة منتشرة عند الكثير، ويظهر في الفم أو اللسان على شكل تقرحات كروية الشكل، بيضاء اللون تميل إلى الصفار، وقد تتسبب بآلام وحرقان للشخص، خاصة عند تناول الأطعمة، إلا أن الكثير يجهل أسباب هذه التقرحات وما إذا كانت معدية أو لا؟ وفي هذا الصدد أجرت «مجلة الصحة والطب» حواراً مع الدكتور محمد سمير، طبيب عام و المدير الطبي الإقليمي لمنديفارما الشرق الأوسط وإفريقيا، ليحدثنا عن القلاع الفموي، وكيف نتعرف إلى أعراضه؟ وما هي الإجراءات التي يجب فعلها لمواجهة القلاع الفموي المتكرر؟
} ما هو القلاع الفموي؟
– القلاع الفموي هو الإصابة بالفطريات في الفم، وهو غير معدي، وعادة ما يتم علاجه بنجاح بالأدوية المضادة للفطريات، ويسمى أيضاً داء المبيضات الفموي، لأن مجموعة من الفطريات التي تسمى بالمبيضات هي سبب الإصابة به، هذه الفطريات تعتبر كائناً طبيعياً في الفم، ولكن في بعض الأحيان قد تزداد وتسبب الأعراض.
} ماهي أعراضه؟
– في البداية، قد لا تلاحظ أعراض مرض القلاع الفموي، اعتماداً على الأسباب الكامنة، قد تتطور العلامات والأعراض ببطء أو فجأة، و قد تستمر لأيام أو أسابيع أو أشهر، ويمكن أن تشمل الأعراض والعلامات، بقعاً بيض (لويحات) في الفم التي كثيراً ما يمكن محوها، تاركة وراءها مناطق حمر قد تنزف قليلاً، فقدان الطعم أو طعم غير سار في الفم، احمرار داخل الفم والحلق، تشققات في زوايا الفم، شعور بألم، حرقان في الفم، في بعض الحالات قد تجعل أعراض مرض القلاع الفموي الأكل والشرب صعباً.
} أسبابه؟
– عادة ما تتواجد أعداد قليلة من فطر الكانديدا بشكل طبيعي في نظام الفم والجهاز الهضمي لمعظم الأشخاص، فإنها عادة لا تسبب أي مشاكل، وبشكل طبيعي، يعمل الجهاز المناعي لصد غزو الكائنات الضارة، مثل الفيروسات، البكتيريا والفطريات، في حين يحافظ على التوازن بين الميكروبات «الجيدة» و«السيئة»، اللتان تعيشان في جسمك، ولكن في بعض الأحيان تفشل هذه الآليات الوقائية، مما يؤدي إلى زيادة في عدد المبيضات والفطريات وتؤدي إلى عدوى مرض القلاع الفموي، يمكن أن يحدث مرض القلاع الفموي والتهابات المبيضات الأخرى، عندما يضعف الجهاز المناعي بسبب المرض أو الأدوية مثل بريدنيزون، أو عندما تخل المضادات الحيوية بالتوازن الطبيعي للكائنات الدقيقة في الجسم، فتصاب بمرض القلاع الفموي عندما تتكاثر، وهناك عدد من الأسباب التي قد تؤدي إلى هذه النتيجة، بما في ذلك، أخذ جرعات من المضادات الحيوية، وخاصة مدة طويلة أو بجرعات عالية، تناول دواء الاستنشاق كورتيكوستيرويد لعلاج الربو، وارتداء أطقم الأسنان، ولا سيما إذا كانت لا تتناسب بشكل صحيح مع حجم الفم، وعدم العناية بصحة ونظافة الفم، وجفاف الفم، إما بسبب حالة طبية أو دواء تتناوله، والتدخين، والعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي لعلاج السرطان.
} من الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالقلاع الفموي؟
– يعتبر الرضع والأطفال الصغار وكبار السن أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض القلاع الفموي، وكذلك الأشخاص الذين يعانون أمراضاً دفينة معينة، بما في ذلك داء السكري، ونقص الحديد أو نقص فيتامين ب12 -B12، ونقص وظائف الغدة الدرقية وفيروس نقص المناعة البشرية، وبما أن هذه المبيضات تعيش في الفم، لا يعتبر مرض القلاع الفموي معدياً، وهذا يعني أنه لا يمكن أن ينتقل إلى الآخرين.
} ماهي المضاعفات؟
– نادراً ما يمثل مرض القلاع الفموي مشكلة للأطفال والبالغين الأصحاء، على الرغم من أن الالتهاب قد يعود حتى بعد علاجه، بالنسبة إلى الأشخاص الذين يملكون مناعة منخفضة، مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو السرطان، قد يكون القلاع الفموي أكثر خطورة، إذا بقي القلاع الفموي من دون علاج يمكن أن يؤدي إلى انتشار المرض بشكل أوسع إلى الجسم ككل، وإذا كان لدى الشخص جهاز مناعة ضعيف، من المرجح أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الجهاز الهضمي، الرئتين، الكبد وصمامات القلب، قد تعاني أعراضاً شديدة خاصة في فمك أو المريء، والتي يمكن أن تجعل عملية الأكل مؤلمة وصعبة، و يمكن أن تنتشر العدوى إلى الأمعاء، مما يجعل من الصعب الحصول على التغذية الكافية والصحية.
} ماهي العلاجات المتوفرة والتي تنصح بها؟
– يهدف أي علاج لمرض القلاع الفموي بوقف الانتشار السريع للفطر، ومع ذلك، فإن استراتيجية العلاج تعتمد على الصحة العامة وسبب المرض، لذلك نوصي للأطفال والبالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة بأدوية مضادة للفطريات، تأتي بأشكال عدة، بما في ذلك أقراص، أو سائل للغرغرة في الفم، أما للرضع وللأمهات المرضعات، لأنه في حال كانت الرضاعة الطبيعية والطفل لديه مرض القلاع الفموي، يمكن للطفل نقل العدوى للأم والعكس صحيح، لذلك قد يصف الطبيب دواء مضاداً للفطريات خفيفاً للطفل، وكريماً مضاداً للفطريات للثديين، وينصح باستشارة الطبيب عن أفضل طريقة لتنظيف حلمات الثدي، حلمات الزجاجة واللهايات وأي أجزاء من مضخة الثدي، وفي معظم الأحيان يوصي الطبيب ذوي المناعة الضعيفة بدواء مضاد للفطريات، يمكن أن تصبح المبيضات أكثر مقاومة للعديد من الأدوية المضادة للفطريات، وخاصة لدى الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في مرحلة متأخرة، لذلك يمكن أن يستخدم دواء يسمى الأمفوتريسين ب، ولكن فقط عندما تثبت الأدوية الأخرى عدم فعاليتها، لأنها يمكن أن تتسبب في آثار جانبية خطرة، عادة ما يمكن علاج القلاع الفموي بنجاح مع الأدوية المضادة للفطريات التي تأتي في مختلف الصيغ واعتماداً على الحالة سوف يقرر الطبيب صيغة تناسب المريض.
} هل هذه العلاجات لها آثار جانبية؟
– غالباً، لا يكون لهذه الأدوية آثار جانبية، على الرغم من أن بعض الأدوية عن طريق الفم (قرص دواء) يمكن أن تسبب الغثيان (شعور المرضى)، والانتفاخ، والألم والإسهال، إذا شككت أن المضادات الحيوية أو الكورتيكو ستيرويد تسبب مرض القلاع الفموي، قد يحتاج الدواء أو الطريقة التي يتم تناوله بها إلى تغيير أو تخفيض الجرعة. عادة ما يكون لدواء الغرغرة طعم لطيف، ولكن قد يشعر المرضى أحياناً بطعم غريب، ولكن هذا يختلف من شخص إلى آخر.
} كيف تتم الوقاية من هذا المرض؟
– هناك عدد من الأمور التي يمكنك القيام بها لتقليل فرص الإصابة بمرض القلاع الفموي، بما في ذلك، المضمضة بعد وجبات الطعام، والغرغرة باستخدام غسول الفم المطهر الذي يتوفر في الصيدليات، قد يكون مفيداً إذا كنت عرضة للإصابة بمرض القلاع الفموي، وتنظيف الأسنان مرتين يومياً بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد، وتنظيف بين الأسنان (خيط التنظيف) بانتظام، زيارة طبيب الأسنان بانتظام لإجراء الفحوص، حتى لو كنت تضع طقم أسنان أو لا تملك أي أسنان طبيعية، لضمان أن أطقم الأسنان صالحة، إزالة أطقم الأسنان كل ليلة، وتنظيفها بالمعجون أو بالماء والصابون قبل نقعها في محلول من الماء وأقراص تنظيف الأسنان، وتنظيف اللثة، واللسان وداخل الفم بفرشاة ناعمة ،إذا كنت تضع طقم أسنان أو ليس لديك أو لديك عدد قليل من الأسنان الطبيعية، والتوقف عن التدخين، والمضمضة بالمياه والبصق بعد استخدام جهاز الاستنشاق لمرضى الربو الذين يستخدمون أجهزة الاستنشاق كورتيكوستيرويد، يجب التأكد من أن أي أمر يعرض الإنسان للعدوى

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
20°
20°
الأربعاء
18°
الخميس
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية