Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

خلايا كبيرة الحجم في المخ قد تكون مسؤولة عنها

خلايا كبيرة الحجم في المخ قد تكون مسؤولة عنها
طب وعلوم - 0:44 - 19/08/2015 - عدد القراء : 401

أبحاث جريئة لكشف أسرار قوة الذاكرة لدى بعض المسنين

تعرفت طالبة تدعى تامار غيفين على مجموعة من الأفراد الكبار في السن عام 2010؛ كانوا قد تطوعوا من أجل دراسة عن الذاكرة تجريها كلية طب «فينبرغ» بجامعة «نورث ويسترن» الأميركية. ورغم أن أعمارهم كانت تتجاوز الثمانين، اكتشفت غيفين وزملاؤها أنهم أحرزوا في اختبارات الذاكرة درجات مرتفعة تكافئ درجات من هم في الخمسينات من العمر. واشتكت من أن ذاكرتهم قوية للغاية، وكانت تطلق عليهم هي وزملاؤها لقب «المتقدمون في العمر الخارقون». وكانت مثابرتهم وما يتمتعون به من حس دعابة مثارا للإعجاب بالنسبة لها.واتخذ بحث غيفين أخيرا منحى جديدا حادا، ففي بداية الدراسة، وافق المتطوعون على التبرع بأدمغتهم من أجل البحث العلمي. وتُوفي بعضهم وكانت مهمة غيفين تتمثل في البحث عن أدلة تشريحية تشير إلى تميز وتفرد عقولهم. وقالت: «كانت أمامي فرصة متميزة هائلة لا يمكنني وصفها. لقد تعرفت عليهم وأجريت عليهم اختبارات أثناء حياتهم وبعد مماتهم. وفي النهاية كنت أنا من ينظر إليهم من خلال عدسة الميكروسكوب».
* خلايا كبيرة
وتتجه غيفين وزملاؤها الآن نحو نشر نتائج هذه الدراسات التي أجريت عليهم بعد الوفاة. وذكر العلماء في دورية «العلوم العصبية» حديثا أن أحد الاختلافات يتعلق بوجود خلايا مخ كبيرة بشكل ملحوظ، وتعرف تلك الخلايا باسم خلايا «فون إيكونومو» العصبية von Economo neurons. وكانت نسبة تلك الخلايا الموجودة لدى تلك المجموعة من «المتقدمين في السن الخارقين» أكبر بخمس مرات من نسبتها لدى الآخرين.وقد تساعد معرفة ما يميز تلك الأدمغة، الباحثين في العثور على علاج لمرض ألزهايمر، وغيره من الأمراض التي تؤدي إلى تراجع القدرات العقلية. مع ذلك فمن الصعب القول بمدى فائدة توفر ذلك النوع من الخلايا العصبية في المخ. وقالت الدكتورة ماري آن راغانتي، الباحثة في علم الإنسان بجامعة «كينت» للدولة التي لم تشارك في الدراسة الجديدة: «إننا لا نعلم بعد ما هي وظيفة تلك الخلايا».وبمجرد أن بدأ علماء جامعة «نورث ويسترن» إدراج المتقدمين في العمر الخارقين في دراستهم عام 2007، أجرى الفريق مسحا عالي الجودة لأدمغتهم. وتم اكتشاف أن أدمغتهم تتكون من مجموعة سميكة من الخلايا العصبية داخل القشرة الحزامية الأمامية، حيث وجد العلماء أن متوسط درجة سمكها أكبر بنسبة 6 في المائة من سمكها لدى أشخاص في الخمسينات من عمرهم. وبعد وفاة بعض أفراد تلك المجموعة من العجائز، فحص العلماء في جامعة «نورث ويسترن» تلك التكوينات عن كثب. وصبغ الباحثون النسيج ووضعوه تحت الميكروسكوب وأذهلتهم كثرة خلايا «فون إيكونومو» العصبية. وقالت غيفين: «كان الأمر في غاية الوضوح».وكان فلاديمير بيتز، عالم التشريح الأوكراني، أول من لاحظ وجود هذه الخلايا العملاقة «ذات الشكل المغزلي» كما وصفها عام 1881، وفي عشرينات القرن الماضي، أجرى قسطنطين فون إيكونومو، عالم التشريح النمساوي، أول دراسة تفصيلية عن الخلايا، لكن كان بحثه مغرقا في الغموض. وفقط، وفي تسعينات القرن الماضي أعاد الباحثون اكتشاف الخلايا العصبية ذات الشكل المغزلي، وأطلقوا عليها اسم «فون إيكونومو» عام 2005، ولا تنمو هذه الخلايا إلا في جزأين من أجزاء المخ البشري أحدهما القشرة الحزامية الأمامية، وقد يكون حجمها أكبر من خلايا المخ الأخرى بمقدار 4 مرات. وبدلا من أن تكون مخروطية الشكل، أو على شكل نجمة، مثلما يكون الحال عادة، تكون تلك الخلايا العصبية طويلة ورفيعة وتمتد منها أفرع تتشعب في أنحاء المخ.
* نقل الإشارات
واكتشف العلماء وجود خلايا «فون إيكونومو» العصبية لدى أنواع محدودة من الثدييات الأخرى مثل القردة، والحيتان، والأبقار. وقد يعود ظهورها إلى مواجهة أنواع مختلفة من الثدييات لبعض التحديات أسفرت في النهاية عن تطورها. مع ذلك ليس من الواضح ماهية التحديات التي قد تكون واجهتها تلك الثدييات المختلفة.وتوصل باحثون يدرسون اضطرابات المخ إلى أدلة تشير إلى غرض تلك الخلايا العصبية ووظيفتها. ويفقد الأشخاص، الذين يعانون من شكل من أشكال الشيخوخة يسمى «الخرف الجبهي الصدغي»، الكثير من خلايا «فون إيكونومو» العصبية. وتقل نسبة ذلك النوع من الخلايا لدى مدمني الكحول 60 في المائة عن المتوسط في جزء من المخ يسمى القشرة الانعزالية.ويظن جون ألمان من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، الذي درس خلايا «فون إيكونومو» العصبية لعشرين عاما، أن وظيفة تلك الخلايا هي نقل استجابات الأعصاب لمسافة طويلة، حيث يساعد الحجم الكبير للخلايا في الحفاظ على الإشارات الكهربائية التي تنتقل في رحلة طويلة عبر المخ. وأوضح قائلا: «أتكهن بأنها مثل جهاز سريع لنقل الإشارة». وربما تتطلب أنواع بعينها من التفكير سرعة خاصة في الأدمغة كبيرة الحجم. وربما تساعدنا خلايا «فون إيكونومو» بنقلها للإشارات من القشرة الحزامية الأمامية والقشرة الانعزالية، إلى أجزاء أخرى من المخ، في تنظيم الاستجابات، والحفاظ على تركيزنا على الأهداف طويلة المدى، حسبما أوضح ألمان.كذلك تعد احتمالية أن تكون وظيفة تلك الخلايا العصبية هي الحفاظ على ذكاء عقول كبار السن أمرا مثيرا للاهتمام على حد قول ألمان، رغم إشارته إلى أن النتائج الجديدة كانت تستند إلى أبحاث أجريت على عدد محدود من الأفراد.وفحصت غيفين وزملاؤها أدمغة 5 من المتقدمين في العمر الخارقين وعقدت مقارنة بينها وبين أدمغة 5 من الأشخاص العاديين في الثمانينات من العمر، و5 آخرين يعانون مشكلات طفيفة في الذاكرة.وقد تجعل الزيادة في خلايا «فون إيكونومو» المرء أكثر جلدا ومثابرة، لكن لا يمكن لأحد تفسير سبب وجود عدد كبير من تلك الخلايا لدى البعض. هل كانت لديهم منذ البداية، أم أنهم تمكنوا بطريقة ما من الحفاظ عليها على مدى السنوات؟ وأعربت غيفين عن رغبتها في دراسة أشخاص لعقود طويلة لمعرفة كيف تظهر تلك الخلايا العصبية وتبقى، لكنها أوضحت قائلة: «من يريد الانتظار لمدة 65 عاما؟ ستقتلني أمي لأنها تريد علاجا لمرض ألزهايمر الآن».

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
39°
36°
الإثنين
38°
الثلاثاء
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية