Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

فوائد تجعلك تشرب القهوة بكل حب

فوائد تجعلك تشرب القهوة بكل حب
طب وعلوم - 1:14 - 18/08/2015 - عدد القراء : 1152

القهوة من أكثر المشروبات الساخنة المفضلة للكثيرين، خاصة في الصباح، فهي ذات الرائحة والنكهة المميزة. تشتهر القهوة بشكل كبير في البلدان الآسيوية خاصة، وتعتقد أغلبية الناس أن شرب القهوة مضر بالصحة.لذلك ندعوك لتتعرف إلى أهم الاأسباب تجعلك تشرب القهوة بكل حب:القهوة من أكثر المشروبات الساخنة المفضلة للكثيرين، خاصة في الصباح، فهي ذات الرائحة والنكهة المميزة. تشتهر القهوة بشكل كبير في البلدان الآسيوية خاصة، وتعتقد أغلبية الناس أن شرب القهوة مضر بالصحة.لذلك ندعوك لتتعرف إلى أهم 10 أسباب تجعلك تشرب القهوة بكل تُحسّن صحة الأوعية الدموية: تزيد القهوة من إنتاج أوكسيد النيتريك في البطانة (الطبقة الرقيقة من الخلايا التي تبطن السطح الداخلي للأوعية الدموية، ما يحسن من قوة العضلات في الأوعية الدموية)، وشرب القهوة التي تحتوي على الكافيين يزيد على المدى القصير من ضغط الدم الحاد، خاصة إذا شربت كميات كبيرة جداً منها، ولكن ضغط الدم يعود مرة أخرى لوضعه الطبيعي عندما تكون القهوة من دون كافيين.وقد أثبتت الدراسات المختلفة أن 8 أسابيع من شرب القهوة يقلل من القراءات المرتفعة لضغط الدم بشكل ملحوظ.تضبط مستوى الكوليسترول في الدم: تعتبر القهوة مثل الشاي، يحتوى على الكثير من المواد المضادة للأكسدة التي تساعد على تحسين مستوى الكوليسترول في الدم، وبالتالي تساعد على الحماية من أمراض القلب.تُحسن من ردود الأفعال: أفاد عدد كبير من المدربين الرياضيين بأن استخدام الكافيين في القهوة يساعد على تحسين المهارات في أي رياضة تمارس، خاصة عندما يكون اللاعبون محرومين من النوم.تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد وتليّف الكبد: القهوة تحتوي على مادة تعرف باسم Praxanthine. تؤدي إلى إبطاء هذه المادة الكيميائية أسفل نمو أنسجة الخلايا في سرطان الكبد وتليّف الكبد.تقلل من خطر السكري: القهوة لها تأثير كابح بشكل خاص في hIAPP السامة (اميلويد جزيرة الإنسان ببتيد) الذي يتم العثور عليه عادة في البنكرياس. وتم العثور على hIAPP في الأشخاص الذين يعانون السكري من النوع الثاني.تمنع مرض باركنسون: وجد الباحثون أن استهلاك أكواب من القهوة يومياً يقلل من معدلات الإصابة بمرض باركنسون. وهو مرض يؤدي إلى خلل واضطرابات داخل النظام الحركي للإنسان، الذي تنتج عنه خسارة خلايا الدماغ.تمنع تسوّس الأسنان: في القهوة مادة تسمى «العفص» تقلل من تشكيل الرواسب. وبالتأكيد تمنع وجود تجاويف في الأسنان.شرب القهوة يقلل أيضاً من نمو البكتيريا، مثل المكورات العقدية التي تعتبر مسؤولة عن اضمحلال الأسنان.تمنع الصداع: تؤثر القهوة في أعصاب الدماغ حيث يساعد على تقليل حجم الأوعية الدموية، وبالتالي فإن شرب القهوة في المراحل المبكرة من الصداع يقلل من فرص حدوث الصداع الشديد. كما أن تناول القهوة يقي من الاكتئاب لدى النساء.تقلل من الشعور بالتعب والألم: استهلاك القهوة التي تحتوي على الكافيين قبل ساعة من التمارين الرياضية القاسية قد يساعد على منع الشعور بالتعب.الكافيين في القهوة: تحتوي على مادة كيميائية تسمى الأدينوزين التي تنشط مستقبلات الألم في الخلايا. وتحافظ على البشرة صحية ويعتقد أن القهوة تساعد على الحفاظ على صحة الجلد. ومن المعروف أن المواد المضادة للأكسدة تعمل على منع سرطان الجلد والأمراض المرتبطة بسرطان الجلد.تساعد على التخلص من الجذور الحرة في الجلد، وهذا يقلل من ظهور المشكلات ذات الصلة بالجلد، مثل حب الشباب والأكزيما.ولهذه الأسباب لا تسرف في محبة فنجان معشوقتكدائماً يراها عشاقها بمثابة محبوباتهم، ومن منا لا يرغب في احتساء فنجان من القهوة أثناء الصباح؟ فهي لكثيرين عامل يساعدهم على النّشاط، ويبثُّ فيهم القوّة والحماس، ومنهم من يعدّها رمزاً وتقليداً لا يمكن الاستغناء عنه، لكن لهذه الأسباب لا تسرف في محبة معشوقتك. الكافيين يشكل خطراً على الصحة لقد سمعت ذلك من قبل بالتأكيد؛ الكثير من الكافيين أمر خطر. وعلى الرغم من أن شرب 2-3 أكواب يومياً يعطيك النتيجة المرجوة من التركيز، فإن أكثر من 3 فناجين من القهوة تجلب لعقلك الإجهاد والإرهاق. التعب النفسي هناك أشخاص مدمنون للقهوة غالباً ما يشعرون بالتعب والارتباك عندما لا يملكون الإصلاح لحياتهم اليومية. وهذا الاعتماد على القهوة يبدأ في دورة الإنهاك العقلي، مما يؤدي إلى انعدام الحافز واليأس. الإدمان الكافيين هو عنصر الإدمان في القهوة. والاعتماد العقلي على القهوة يحدث إذا كان لدينا عادة استهلاك الكثير جداً من القهوة. وسيسبب خفض المعدل المعتاد عليه من القهوة أعراض الانسحاب، مثل الصداع والتعب النفسي. الأرق استهلاك الكثير من القهوة، خصوصاً في المساء، يزعج النوم المنتظم.وسوف تجد نفسك مستيقظاً فترات طويلة من الليل أو تستيقظ باستمرار في منتصف الليل لأن مكونات القهوة لا تزال تعمل في جسمك. تزيد من مستوى الكوليسترول في الدم توجد اثنتان من المواد الكيميائية في القهوة التي تزيد من الدهون ومستوى الكوليسترول في الدم، على الرغم من تصفية القهوة ولكنها تظل غير آمنة. التهيج القهوة في حد ذاتها لا تسبب التهيج، ولكن أعراض الانسحاب تفعل ذلك. مثل الصداع، ونوبات الهلع، وزيادة معدل ضربات القلب كلها عوامل تساهم في المزاج الشخصي. خطر على الحوامل تشير الدراسات إلى أن النساء اللاتي يشربن كميات كبيرة من القهوة أثناء الحمل من المحتمل أن يلدن أطفال أضعف جسدياً. لأن آثار القهوة تنتقل للطفل أيضاً. وتجنب القهوة أثناء الحمل هو الحل الأمثل للأمهات وأطفالهن. اضطراب في المعدة القهوة تسبب الجفاف وتنتج بعض الأحماض التي قد تهيج المعدة وبطانتها. يمكن أن يسبب هذا التهاب المعدة أو أسوأ من ذلك، كالقرحة الهضمية. نوبا الهلع الجسم بطبيعته لديه القدرة على مواجهة الأحداث والاستجابة السريعة، التي هي غريزة الجسم الطبيعية في مواجهة الأذى. وتناول القهوة المفرط يثقل كاهل هذه الاستجابة ويؤدي إلى حالة من الذعر. أمراض القلب إذا كنت تشرب الكثير من القهوة، سوف تبدأ بالشعور بالخفقان.وقلبك سينبض أسرع بسبب زيادة مستويات الناقل العصبي NOR-الأدرينالين في جسمك.زيادة هذه المستويات مع عدم انتظام ضربات القلب، يختلط مع التوتر من حولك ويمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب الدائمة. أزمة القهوة: هل نشهد قريباً نهاية مشروبنا المفضل؟ يهدد الجفاف، والفيضانات، والأمراض، والتغيرات المناخية محصول البن، وهو مصدر الكافيين الذي نعتمد عليه بشكل أساسي. فهل نواجه قريباً نهاية مشروب القهوة الذي نعرفه؟ عندما نرتشف قهوتنا ونحن نقرأ صحف الصباح، لا يخطر ببالنا تأثير التغير المناخي على سطح الأرض على محصول البن.فقد أجرت الباحثة إليسا فرانك من جامعة كاليفورنيا لقاءات مع مزارعي البن في تشيباس في المكسيك، وعرفت منهم أن زخات المطر المعتدلة التي اعتادوا عليها قد تحولت الآن إلى هطول أمطار غزيرة تهدد نبات البن الذي يزرعونه. أحد المزارعين أخبر فرانك قائلاً: «في الماضي، لم تهطل الأمطار بهذه الغزارة، أما الآن فالأشجار تنتج محصولاً أقل لأن المطر يؤدي إلى تساقط الأوراق والثمار». في وقت من الأوقات، حظي المزارعون بأحوال جوية مستقرة ومعتدلة، لكن حالياً تتراوح درجات الحرارة بين البرد الشديد الذي يعيق النمو، والحرارة الشديدة التي تؤدي إلى جفاف البذور قبل أن تنضج.كما أن هناك أعاصير وانزلاقات للتربة. وأحياناً تغرق النباتات في الوحل. وقد عبر أحد المزارعين قائلاً: «الأحوال الجوية غريبة جداً. أمور غريبة تحدث لم نألفها من قبل». قمة عصر القهوة؟ هذه المشكلات ليست مقصورة على المكسيك وحدها. فالمزارعون في أمريكا اللاتينية وآسيا وإفريقيا يشاهدون أشجار القهوة تذوي حيث تجتاح مزارعهم الأمطار الغزيرة أو الجفاف أو الآفات التي تهاجم محاصيلهم نتيجة الانحباس الحراري الذي تعانيه الكرة الأرضية. نتائج هذا الاضطراب يمكن أن تؤثر قريبا في الإمدادات التي تزود المقاهي المحلية، إذ يستهلك العالم حالياً ملياري فنجان من القهوة يومياً. فكما ورد في على موقع «بي بي سي ماجزين» مؤخراً، استنبتت جميع نباتات أرابيكا التجارية كلها من كمية قليلة أخذت من جبال إثيوبيا، ما أثر في قوتها الجينية، وبالتالي جعلها عرضة للتأثر بالعوامل المناخية. يقول كريستيان بون من جامعة برلين: «تحتاج إلى مناخ خاص جداً لا يمكن أن يتوفر إلا في أماكن قليلة على سطح الأرض». وهو ما يجعلها مختلفة عن بقية المحاصيل كالذرة مثلاً، والتي زرعت لآلاف السنين وتأقلمت مع ظروف مختلفة من المناخ. تهديد الحشرات والآفات ضغوط أخرى تأتي من حقيقة أن أعداء نبات البن من الكائنات الحية يعيشون على الطقس الحار، بما في ذلك الحشرات الزراعية والديدان، فضلاً عن الآفات مثل صدأ الأوراق، التي تدمر النبات.وخلال انتشار عدوى أحد الأمراض في الآونة الأخيرة، انخفض إنتاج أمريكا الجنوبية من البن بنسبة 20 في المئة عام 2013، بعد انتشار مرض صدأ الأوراق، وهذه العدوى يمكن أن يتكرر حدوثها كلما استمر الانحباس الحراري.لكن حساب التكلفة على المدى الطويل ليس عملية سهلة، حيث يصعب فصل الأحداث المنفردة عن الاتجاهات العامة، لكن فريقاً من الباحثين درس إنتاج البن في تنزانيا منذ الستينات، فوجد أن إنتاجية المحصول انخفضت من 500 كيلو للهكتار الواحد إلى نحو 300 كيلو في الوقت الراهن.وستكون أكثر المناطق تأثراً بهذا الانخفاض فيتنام والهند ومعظم وسط إفريقيا.وسوف تكون النتائج خطرة لكل من المنتجين والمستهلكين للقهوة على حد سواء ويقول كريستيان بون في أطروحته للدكتوراه، إن الأسعار سترتفع بنسبة 25 في المئة بحلول عام 2050، وسيكون ذلك ملاحظاً مع انخفاض أسعار بقية المحاصيل بسبب تطور التكنولوجيا المستخدمة في الزراعة.ويقول بون إنه عندما يؤخذ ذلك في الاعتبار، فإن القهوة سترتفع بنسبة 50 في المئة عن سعرها الأصلي لو لم يضرب التغير المناخي الكرة الأرضية. حلول مقترحة وإذا أخذنا في الاعتبار ما هو متوفر من مال، سيتحرك آخرون بالتأكيد لملء الفناجين الفارغة لدينا، وهو ما سيكلف البيئة ثمناً فادحاً.فقد عمدت الباحثة ماغراش في الآونة الأخيرة إلى تحديد المناطق الملائمة لزراعة بن أرابيكا، وقارنتها بالمناطق الطبيعية. وقد توصلت إلى أننا في أسوأ الحالات سنحتاج إلى إزالة 2.2 مليون هكتار من الغابات لتلبية حاجاتنا من البن وستكون النتيجة خسارة كبيرة للتنوع في الحياة الطبيعية.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
23°
19°
الخميس
15°
الجمعة
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية