Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

نصائح لأجسام صحية في رمضان

نصائح لأجسام صحية في رمضان
طب وعلوم - 0:22 - 26/05/2016 - عدد القراء : 1137

أقترب شهر رمضان المبارك، والصوم يجلب العديد من الفوائد الصحية، فهو يعتبر النظام الغذائي المثالي للحفاظ على أوزاننا، ولكن نجد أن القليل من الصائمين هم الذين يستفيدون من هذه الفرصة الصحية و ذلك يعود إلى الممارسات الغذائية الخاطئة خلال شهر رمضان، ولذلك يكون من الأفضل اتباع هذه النصائح لتساعدنا على الصوم والاستفادة من هذه الفريضة في دعم الصحة، حسب ما قال الأطباء والاختصاصيون.يقول الدكتور حسام العلي استشاري الغدد الصماء: «الصيام يعني الامتناع عن تناول الطعام من الفجر إلى الغروب، وعلى الرغم من خصوصية بعض الحالات التي لا يمكنها الصوم نتيجة الإصابة بمرض يرخص لها الفطر، إلا أن كثيراً من المرضى يصّرون على الصوم، حرصاً منهم على إتمام الفريضة فى هذا الشهر الفضيل، أو عدم إقتناعهم بمشورة الطبيب، ما دعا أصحاب الخبرة في علاج السكري لإنشاء لجان بالتعاون مع أهل العلوم الدينية لتكون التوصيات الصادرة لها خلفية فقهية وطبية».
وبما أن مصابي مرض السكري يخضعون للتصنيف حسب أنواع داء السكرى، فبعضهم يعالج فقط بالحمية الغذائية بينما البعض الآخر يحتاج إلى علاجات مكثفة ومع ذلك قد يكون التحكم غير جيد، كما تختلف درجة الإصابة باختلاطات السكري ونوع المرض، وقد أتت التوصيات بضرورة مراجعة مريض داء السكري إلى الطبيب المتابع للحالة من ٦ إلى ٨ أسابيع، قبل بدء شهر الصيام لتقييم حالة المريض، كما أن عند مراجعة الطبيب سيتم تعديل أوقات الأدوية بشكل يتناسب مع فترة الصيام، كما اتفقت توصيات هذه اللجان على تقسيم المرضى الذين لا يستطيعون الصوم فى شهر رمضان المبارك إلى ثلاث فئات هي:
* الفئة الأولى وتشمل المرضى الذين يستحيل لهم الصيام:
1) حدوث حالات هبوط سكر شديدة مما يستدعي المساعدة
2) حموضة الدم
3) عدم الشعور بهبوط السكر في الدم
4) الإعياء أو المرض الشديد
5) السكري من النوع الأول غير المنظم
6) كبر السن
* الفئة الثانية وتشمل المرضى الذين يستطيعون الصيام تحت الرقابة الصحية مثل :
1) من يعتمد علاجهم على النظام الحياتي
2) من يتلقون علاجاً يعتمد على أدوية مضادة لارتفاع السكر وغير مسببة لهبوط السكر
* والفئة الثالثة تشمل الحالات التى يحدد لها الطبيب القدرة على الصيام حسب حالة المريض، وإن أصر مريض السكري على الصيام مخالفاً رأي الطبيب يجب اتخاذ الحيطة قدر الإمكان.
وأبان د. حسام بأنه يجب على مريض داء السكري أن يتبع بعض التعليمات والتوصيات إذا أراد الصيام ومنها:
1- يجب على الصائم أن يفحص السكر مرة إلى بضع مرات خلال اليوم خاصة للمرضى الذين يعالجون بحقن الإنسولين ومرضى السكر النوع الأول.
2- ومن يعالج بالأدوية وقيد التحكم يفضل قياس السكر بعد الطعام لمراقبته بعد الوجبة، وبالطبع قياس السكر في حال حدوث أعراض هبوط أو ارتفاع بالسكر في الدم.
3- بالنسبة للتوصية الغذائية لمصابي داء السكري خلال شهر رمضان فمن المفضل تقسيم السعرات الحرارية بين الإفطار والسحور، على أن تكون كمية النشويات من٤٥ إلى٥٠٪من الوجبة ومن٢٠ إلى٣٠٪ بروتين، وأقل من ٣٥٪ دهون مع الإكثار من الخضروات والسلطات والفاكهة، والإكثار من شرب الماء خلال فترة الإفطار.
4- كما يوصى بتجنب الحلويات والعصائر والقهوة، لتجنب التخمة والإفراط في الطعام عند الإفطار.
5- النشاط الجسدي يجب المحافظة عليه وقد تكون صلاة التراويح نشاطا جسديا ممتازاً.
6- كما يجب على مصاب السكري الصائم أن يفطر على الفور عند حدوث أى مضاعفات مثل هبوط فى السكر تحت الـ ٧٠ مغ، أو ارتفاعه أكثر من ٣٠٠مغ
وأخيراً نصح د. حسام: بأنه على المصاب بداء السكري العازم على الصيام الإلمام بالمعرفة عن حالته بمساعدة طبيبه المعالج كالتالي:-
• معرفة لأي فئة من أنواع داء السكري ينتمي لتحديد هل لديه القدرة على الصوم أم لا.
• أن يكون مستعداً لإجراء فحص السكر عن طريق الدم من وقت لآخر خلال اليوم.
• أن يعرف كيف يأكل، وكيفية ترتيب أدويته بمساعدة طبيبه.
• أن يعلم متى عليه أن يفطر ولو كان صائما ولا يعرض نفسه للخطر.
وأوصت الدكتورة أمل مصطفى الرفاعي أخصائية التغذية العلاجية ببعض النصائح الصحية التى تساعد وتفيد كل صائم للشهر الكريم:
1. صيام شهر رمضان فرصة جيدة لخفض والحفاظ على الوزن الصحي للجسم.
2. الصيام وسيلة فعالة وآمنة لفلترة الجسم والتخلص من السموم المتراكمة فيه، وهو مطهر طبيعي رائع يساهم بتنقية الجسم وتجدده.
3. حتى إذا كنت تتمتع بصحة جيدة عموماً، فإن شهر رمضان يعزز من صحتك أكثر، تأكد من اتباع خطة لنظام صحي مدروس لوجبات الطعام في وقت مبكر لضمان حصولك على المعدل الكافي من العناصر المغذية، والماء، والراحة التي تحتاج إليها.
4. اتباع نظام غذائي متوازن خصوصاً لوجبتي السحور والفطور أمر ضروري للغاية ليتمتع الشخص بصحة جيدة ويحافظ على مستوى النشاط خلال شهر رمضان.
5. التأكد من تناول وجبة السحور وعدم إهمالها أو تجاوزها، فهي وجبة حيوية ومهمة في شهر رمضان. حيث تمد الجسم بالقوة والحيوية التي تعينه على إتمام ساعات الصيام الطويلة في النهار، مما يجعل الصيام أكثر سهولة وأقل تعباً للجسم. وينبغي أن تكون هذه الوجبة غنية بالكربوهيدرات بطيئة الامتصاص. كالحبوب الكاملة والبقول والفواكه للحفاظ على مستويات السكر في الدم.
6. يستحب عند كسر الصيام البدء بحبات من التمر والماء. فالتمر مصدر غني بالألياف وبعض المعادن. وكونها مصدراً للطاقة الذي يساعد على تحسين مستويات السكر في الدم في حين أن الماء هو أفضل طريقة لترطيب الجسم بعد الصيام.
7. عصائر الفاكهة، والحساء واللبن الزبادي واللبن، هي مصادر مقوية فورية توفر المعادن والفيتامينات المطلوبة لتعديل توازن الإلكترولايت في الجسم.
8. تناول الفواكه المحتوية على سوائل مرطبة مثل البرتقال والأناناس والعنب وأنواع مختلفة من البطيخ لتفادي الجفاف.
9. تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل، والمشبعة بالزيت أو المقلية لأن هذه تميل إلى جعل الشخص يشعر بالعطش والخمول والكسل خلال اليوم.
10. الاستخدام الزائد للطعام المالح يجعل جسمك يحتفظ ويخزن الماء مما قد يسبب لك الشعور بالانتفاخ.
11. تجنب تناول الوجبات الكبيرة أو الوجبات الجانبية، لأنها يمكن أن تسبب حرقة المعدة، وعسر الهضم، وعدم الراحة.
12. تناول النشويات المعقدة مثل الحبوب الكاملة والبقول والفول فهي مصادر جيدة للطاقة. وتساعد الشخص على الشعور بالحيوية والنشاط حيثإن هضمها بطيء في الجسم فتمكن الشخص من الحفاظ على نشاطه طوال اليوم.
13. تجنب الأطعمة الجاهزة والمعالجة لأنها ربما تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة والملح أو السكريات البسيطة مما يجعل الشخص يشعر بالكسل والخمول طوال اليوم.
14. الهريس أو الحليم (المصنوع من القمح الكامل ولحم الضأن / الدجاج)، والكيتشدا (القمح الكامل والعدس مع لحم الضأن/ الدجاج) هي أمثلة صحية رائعة «للوجبات المتكاملة». ومع ذلك، تجنب إضافة السمن أو الدهن على الوجه.
15. خفف من شرب المشروبات الغنية بالكافيين والمشروبات الغازية لأنها قد تؤدي إلى الجفاف والقلق وخفقان القلب.
16. إذا كنت مريضاً بالسكري وتنوي الصيام، تأكد من استشارة طبيبك لضبط جرعات الدواء أو الإنسولين قبل الصيام. وتذكر أن تتأكد من مستوى السكر بالدم بشكل منتظم لتجنب التعرض لهبوط السكر المفاجئ.
17. ممارسة الرياضة البدنية الخفيفة مثل المشي أو تمارين الاسترخاء ضرورية للحفاظ على عملية التمثيل الغذائي بأفضل مستوياته فضلاً عن البقاء في حالة يقظة ونشاط خلال ساعات الصيام في النهار.
18. تعرف إلى الأطعمة الصحية الواجب عليك تناولها خلال الصيام والكميات المعتدلة الواجب عليك الانتظام بها.
19. تناول المزيد من البريبايوتكس (الخضراوات والحبوب والبقوليات والألياف الغذائية) والبروبيوتيك (الزبادي، الخمائر الطبيعية) لأنها تساهم في خلق بيئة صحية للأمعاء وتمنع البكتيريا الضارة.
20. تناول وجبة العشاء في وقت مبكر لتجنب الحرقة / وحموضة المعدة ومشاكل الجهاز الهضمي الأخرى
21. تحقق من وزنك قبل بداية شهر رمضان وحاول المحافظة عليه دون زيادة قدر الإمكان.
22. الأمهات الحوامل والمرضعات يجب عليهن اتخاذ المزيد من الحذر لوجباتهن الغذائية التي يجب عليهن تناولها في حال رغبتهن الصيام.
23. الأشخاص الذين يعانون الصداع النصفي غير المنضبط يجب عليهم التأكد من طبيبهم حول طرق التحكم بالصداع خلال الصيام، واستخدام الأدوية المناسبة بعد استشارة طبيبهم بالإضافة إلى تغيير نمط حياتهم للأسلوب الصحي.
24. احرص على الحصول على قسط كاف من النوم يتراوح من 6- 8 ساعات يومياً للحصول على ما يكفي من الراحة النفسية والجسدية. النوم لساعات غير كافية يؤدي للشعور بالتعب خلال النهار والذي سيؤدي إلى إنتاجية ونشاط أقل.
25. تأكد من التواجد في الأماكن الباردة أو المظللة خلال ساعات الحرارة الشديدة خلال النهار، وتجنب القيام بنشاط أو جهد بدني في هذه الأوقات إن أمكن.
26. احرص على تنظيف الأسنان بالفرشاة وخيط الأسنان عدة مرات في اليوم لمنع جفاف الفم وخروج رائحة كريهة من الفم.
27. احرص على ممارسة تمارين ضبط النفس ليس فقط بالامتناع عن الطعام والشراب، ولكن محاولة السيطرة على المشاعر السلبية مثل الغضب والتوتر، وغيرها خلال الصيام.
28. ممارسة ما يكفي من التمارين الرياضة وتمارين الاسترخاء وتمارين التنفس العميق، حتى لا تبدأ مشاعر التوتر بالتراكم.
29. الصداع شائع في شهر رمضان، لتجنب ذلك، اشرب ما يكفي من السوائل، وخذ قسطا كافيا من النوم وتجنب الشرب الزائد للكافيين بالإضافة لتجنب التدخين
30. احرص قدر الإمكان على التمسك بالنظام الغذائي الصحي وتجنب الوجبات الدسمة حتى عند زيارة الأهل والأصحاب المتكررة وخلال الاجتماعات العائلية على وجبات الفطور أو في المساء.
31. اشرب الكثير من الماء بين وجبتي الإفطار والسحور لتعويض ما تفقده من سوائل أثناء النهار (لا يقل عن 10 أكواب)، وكذلك زيادة كمية الماء عبر تناول الأطعمة المرطبة مثل البطيخ، وسلطة الفتوش.. الخ.
32. في وجبة السحور، تناول الأطعمة التي تشعرك بالشبع لساعات طويلة، كالمحتوية على الكربوهيدرات المعقدة كالفواكه والخضراوات والبقول والعدس ومحاولة إدراج الدهون غير المشبعة الصحية مثل الأفوكادو والمكسرات غير المملحة والزيتون.. الخ.
33. على وجبات الغذاء في شهر رمضان أن تكون مختلفة عن وجبات الطعام في الأيام العادية، فينبغي أن تكون بسيطة ومتنوعة بحيث تتضمن جميع المجموعات الغذائية المطلوبة، والفواكه والخضروات الرئيسية، والخبز والحبوب الأخرى، واللحوم، والأسماك، والدجاج، والحليب ومنتجات الحليب.
34. تحتوي الحلويات على نسبة عالية من الدهون والسكريات، وبالتالي تكسب الجسم الكثير من السعرات الحرارية. وعليه يجب الانتباه لتناول كمية معتدلة منها، ومحاولة السيطرة على رغبتك بتناولها.
35. لتجنب الإمساك خلال شهر رمضان، تذكر دائماً ضرورة شرب كمية كافية من السوائل (لتران على الأقل كل يوم) وتناول الكربوهيدرات المعقدة (كالحبوب والشوفان والفول وخبز القمح الكامل، والأرز الأسمر، والخضار والفواكه مع قشرها، والفواكه والتمور المجففة).
36. جدد مستويات الطاقة لديك عبر تناول وجبات فطور صحية، ومتوازنة. كأن تحتوي على الحبوب الكاملة، والكثير من الخضروات المشوية أو اللحوم الخالية من الدهون، والخبز الخ.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
40°
42°
أحد
43°
الإثنين
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية