Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

اطواق امنية تحيط ببغداد والقوات المشتركة والحشد الشعبي تتقدم في جنوب الرمادي

اطواق امنية تحيط ببغداد والقوات المشتركة والحشد الشعبي تتقدم في جنوب الرمادي
الصفحة الاولى - العدالة / حيدر علي - 1:07 - 26/05/2015 - عدد القراء : 666

ضربة قاسمة بأنتظار داعش في الانبار

احرزت القوات المشتركة بمساندة الحشد الشعبي تقدماً ميدانيا في جنوب مدينة الرمادي. وذكر مصدر امني ان “قوات الجيش والشرطة الاتحادية بمساندة الحشد وابناء العشائر تتقدم في منطقة الطاش جنوب الرمادي وهي تطوق الارهابيين هناك”.وأضاف ان هذه القوات “تخوض معارك ضارية مع الارهابيين وتحقق انتصارات في محور شرق الرمادي”.
بموازات ذلك أعلن الناطق باسم جهاز مكافحة الارهاب صباح النعمان عن فتح قوات مكافحة الارهاب مناطق داخل مدينة الرمادي استعداداً لتحريرها من عصابات داعش الارهابية.
وقال النعمان  “لدينا تحشيد في الرمادي وفتحنا مناطق في المدينة واستعدنا أخرى فيها كما وصلت تعزيزات وتجهيزات جديدة وكبيرة”. وأشار الى ان “خصوصية معركة الانبار وطبيعة المناطق التي احتلها داعش والستراتيجية التي سنقاتل فيها اخذت بنظر الاعتبار ما هي التجهيزات المطلوبة لانجاح عملية التحرير”.وأكد النعمان ان “الدواعش لا يقامون أمام قواتنا بالفرقة الذهبية” مبينا انه ” وبتكتيكات واسلحة جديدة سنوجه ضربة قاصمة لداعش”. وعن مصفى بيجي أكد الناطق باسم جهاز مكافحة الارهاب “تأمين الطريق بالكامل للمصفى وتم تدعيم القوة الموجودة فيه من قوات جهاز مكافحة الارهاب لتعزيز الدفاع عن المنشأة”. كما تمكنت القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي من فتح طريق {بغداد ـ كركوك} ، وتامينة بشكل كامل. وذكر مصدر امني ان ” القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي ، تمكنوا من فتح طريق {بغداد ـ كركوك} وتامينة بشكل كامل”.وتابع ان ” بأمكان المواطنين الشروع بأستخدام الطريق”.على صعيد اخر بحث رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي مع قائد شرطة الانبار اللواء هادي رزيج عملية تحرير الانبار  مؤكدا ان”الانبار ستحرر بتكاتف جهود الجميع “. وذكر بيان لمكتب العبادي  ان ” اللقاء ناقش الخطط والاستعدادات لتحرير الانبار واهلها من دنس عصابات داعش الارهابية ودور الشرطة المحلية في الانبار “. واشار العبادي بحسب البيان الى ان” الانبار ستحرر بتكاتف جهود الجميع و بشائر النصر ستزف لاهلها وللعراقيين جميعا بالتخلص من هذه العصابات الاجرامية”. وكان وزير الداخلية محمد سالم الغبان قد امر الاربعاء الماضي بتعيين اللواء هادي رزيج قائدا لشرطة الانبار بدلا عن اللواء الركن كاظم الفهداوي ، وان يباشر مهام عمله فورا و يختار مقرا بديلا لقيادة الشرطة ويبدأ بتنظيم شرطة الانبار والرمادي”. من جانبه أكد رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي ان العاصمة بغداد محصنة بعدة اطواق امنية” مشيرا الى ان “الجيش العراقي بدأ يستعيد زمام المبادرة في محافظة الانبار بعد تحقيقه عدة انتصارات بمساندة الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي”. قال الزاملي ان العاصمة بغداد محصنة تماماً، وان هنالك عدة اطواق امنية تحيط بها من مختلف الاتجاهات الامر الذي يجعلها عصية على العصابات الارهابية”. ولفت الى ان “الانتصارات التي حققها الجيش العراقي بمساندة الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في مناطق مختلفة من محافظتي صلاح الدين والانبار، جعلته يستعيد زمام المبادرة ضد العصابات المتطرفة”. واوضح الزاملي ان “تحرك قوات [سرايا السلام] [أحدى فصائل الحشد الشعبي وتابعة للتيار الصدري] الى محافظة صلاح الدين وتحرير ومسك منطقة الاسحاقي بعد إلحاق الهزيمة بعصابات داعش الارهابية وتكبيدهم خسائر فادحة، مكن من تأمين مناطق شمال بغداد وصولاً الى الثرثار”.وكان قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الامير الشمري قال الخميس الماضي ان “الوضع في العاصمة بغداد أفضل من أي وقت مضى” مبينا ان “هذا التقييم هو انعكاس للواقع على الارض سواء على الجانب الامني او الانساني”.
من جانب اخر قال مدير المكتب الاعلامي لوزارة الدفاع نصير نوري ” متفائلون بدخول ومساندة الحشد الشعبي لقواتنا المسلحة ومشاركته في معارك تحرير محافظة الانبار من دنس عصابات داعش الارهابية ” . واضاف نوري  ” هناك ارتياح لدى منتسبي المؤسسة العسكرية بدخول اخوانهم من الحشد الشعبي مدينة الرمادي في محافظة الانبار ، حيث يشعر الضباط والمراتب ان دخول ابطال الحشد الشعبي وفر سندا ، واشعرهم بوجود حماية وضمان حقيقي من قبل اخوانهم وسندهم في الحشد الشعبي ” ، موضحا ان ” هناك مشاعر تفاؤل بين صفوف الضباط والمراتب في المؤسسة العسكرية ، وهذا هو الشعور العام ” . وتابع ان ” المعلومات التي ترد من غرفة العمليات المشتركة تؤكد وجود تحضيرات ممتازة وتنسيق عالي المستوى ” ، كاشفا عن ان ” عملية تحرير المحافظة بالكامل ستنطلق قريبا ” .وبين ان ” هناك استعدادات وتحضيرات ودخولا مكثفا منذ يومين للحشد الشعبي الى مدينة الرمادي ، وقد جهزت القوات الامنية الباسلة وابطال الحشد الشعبي خطوط صد دفاعية في المرحلة الاولى ، والجميع اليوم بانتظار اكتمال الخطط والتعزيزات لانطلاق مرحلة التحرير ” .وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي قد وجه في وقت سابق هيئة الحشد الشعبي بالاستعداد والتهيؤ لتحرير محافظة الانبار من دنس عصابات داعش الارهابية التي سيطرت مؤخرا على مناطق واسعة منها ، في وقت اعلنت وزارة الدفاع انطلاق اشاوس الحشد الشعبي لمساندة القوات الامنية ونجدة المواطنين في محافظة الانبار .

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
17°
19°
الخميس
18°
الجمعة

استبيان

الافتتاحية