Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

السيد عمار الحكيم: وثيقة السلم الاهلي قابلة للتطوير لتكون منسجمة مع بناء الدولة والدستور وتحفظ حقوق الجميع

السيد عمار الحكيم: وثيقة السلم الاهلي قابلة للتطوير لتكون منسجمة مع بناء الدولة والدستور وتحفظ حقوق الجميع
الصفحة الاولى - بغداد/ العدالة - 0:56 - 08/06/2015 - عدد القراء : 808

دعا رئيسُ المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم أمراء وشيوخ عشائر وزعماء القبائل الى مراجعة وقراءة والاطلاع على بنود وثيقة السلم الأهلي وبناء الدولة التي طرحها سماحته ليس باعتبارها وثيقة صادرة من المجلس الأعلى إنما باعتبارها وثيقة سيتم التعديل عليها وإضافة ما هو ضروري اليها ليتم القبول بها من جميع الأطراف السياسية والقوميات وأطياف الشعب العراقي. وذكر بيان للمجلس الاعلى ان ” ذلك جاء خلال كلمة سماحته في ديوان بغداد العشائري الذي اقيم بمكتبه ببغداد والذي ضم رؤساء قبائل وزعماء وشيوخ عشائر وشخصيات ووجهاء من مختلف محافظات البلاد”. واعرب السيد عمار الحكيم عن امله في ان يتم الأخذ بهذه الوثيقة اضافة الى المشروع السياسي الذي ينصف الجميع ضمن الدستور والقانون، لافتا الى عدم الأخذ بالمشاريع الجزئية التي تعتبر جرح مستمر تعطي الحق لدول العالم والمنظمات الأممية لتقدم مشاريع وحلول بعيدة كل البعد عن مشاكلنا وتطلعاتنا لاننا نعرف جيدا ما نريد وما نطمح اكثر من الاخرين. وعبر عن وثيقة السلم الأهلي وبناء الدولة بأنها وثيقة كتبت على أساس ما يجب تقديمه للوطن قبل التفكير بالأخذ وما سيحصل عليه الاخرون، لان الوطن يستحق ان نمنحه أغلى ما عندنا لنأخذ منه، مبينا ان وثيقة السلم الأهلي وبناء الدولة ليست مبادرة جديدة انما هي تأتي ضمن المبادرات السابقة التي قدمت من كل الكتل السياسية لكن تم تبويبها بطريقة مختلفة عن طريق قلب معادلة الأخذ والعطاء لتكون منسجمة مع بناء الدولة وحفظ حقوق المواطنين باعتبارهم مواطنين وليسوا انتماءات لقوميات ومذاهب واطياف وديانات. وقال رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ان “ابواب الوثيقة جمعت افكار الجميع وملاحظاتهم ، فضلا عن انها تعتبر مسودة قابلة للتطوير ليتم اعتبارها وثيقة لكل العراقيين لتخرج مقنعة وتحفظ حقوق الجميع”، معبرا عن امله في “ان يتم التوافق على صيغة تجمع ابناء الوطن كافة وبوصلة يمكن من خلالها معرفة اين يسير بنا الوطن والى اين نحن سائرون وما هي التزاماتنا تجاهه”. في سياق آخر شدد سماحته على “ضرورة محاربة السياسيين الذين يحرضون على الطائفية داعيا الناخبين الى عدم التصويت لهم مستقبلا ومحاسبتهم على استخدامهم تصريحات تدعو الى التفرقة خلاف ما يجب ان يدعو اليه النواب والسياسيون وهو الحفاظ على اللحمة الوطنية والوحدة ونبذ الطائفية والشحن والشد الطائفي والقومي والمذهبي والديني”، مشددا على البقاء يدا بيد كما هو الحال في المعارك التي يخوضها ابناء الوطن من كل القوميات والأديان جنبا الى جنب لدحر عصابات داعش الإرهابية. وقال البيان ان ” السيد عمار الحكيم تداول مع المجتمعين بعض الأمور الأخرى المتعلقة بالفصول العشائرية، ووسائل الأعلام ودورها في تضخيم بعض الأمور والمسائل المجتمعية التي يجب ان تكون المبادرة فيها من قبل رؤساء وزعماء القبائل وشيوخها قبل ان تكون من قبل القانون باعتبار ان العشائر جزء لايتجزء من المجتمع استنبط أحكامه وتقاليده من قيم المجتمع وأعرافه والتعاليم الدينية السمحاء “.
وكان السيد عمار الحكيم قد اكد  “ان مبادرة السلم الاهلي وبناء الدولة هي حجر اساس يمكن الاعتماد عليه لبناء عراق موحد ودولة عراقية مستقرة ، فهي وثيقة تسعى لتحقيق مطالِب كافة المكونات العراقية من الشيعة والسنة والعرب والكرد والتركمان والشبك والمسلمين والمسيحيين والصابئة والايزيديين تحت سقف الدستور ، وهي استكمال للوثيقة السياسية والبرنامج الحكومي الذي صوّت عليه مجلس النواب واصبح قانوناً ملزم الاجراء ، وهي تسعى للوصول الى صيغة توافقية في ظل ظروف استثنائية تعيشها البلاد بضمانات حقيقية من جميع الاطراف ، وهي ليست مبادرة من المجلس الاعلى وتيار شهيد المحراب ، وانما هي مبادرة وطنية عراقية تمثل جهود جميع القوى الوطنية المخلصة ضمن سقف الدستور والقوانين المرعية في البلاد”.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
13°
16°
الخميس
14°
الجمعة

استبيان

الافتتاحية