Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

السيد عمار الحكيم يدعو القوى السياسية الى التنازلات والجلوس الى طاولة الحوار لحل المشاكل

السيد عمار الحكيم يدعو القوى السياسية الى التنازلات والجلوس الى طاولة الحوار لحل المشاكل
الصفحة الاولى - بغداد/ متابعة العدالة - 0:08 - 13/03/2017 - عدد القراء : 1167

دعا رئيسُ التحالف الوطني، السيد عمار الحكيم، القوى السياسية العراقية الى التنازل للآخر والجلوس الى طاولة الحوار لحل المشاكل. وقال السيد عمار الحكيم في كلمته في حفل اقامه مجلس النواب امس الاحد بمناسبة عيد المراة العالمي أن “تحديات 2017 ستكون أصعب من تحديات 2016 فنعيش في زمن التحولات الكبيرة والتقاطعات الكبيرة”. وأضاف “سيكون هذا العام حاسما في رسم خارطة التحالفات وتوزيع مساحات النفوذ في منطقتنا وعلينا كعراقيين ان نترفع عن الحسابات الصغيرة ووضع مصلحة الشعب العراقي ووطنا فوق اي اعتبارات سياسية فئوية او طائفية ومهما طال الزمن او قصر سنجلس على طاولة الحوار فلماذا لا نستفيد من تجاربنا السابقة ونوفر على شعبنا ووطنا المزيد من الوقت الائع والفرص المهدورة”. وتابع السيد عمار الحكيم “لماذا لا نجلس ونتحاور ونجدد نقاط الالتقاء فنرسخها ونقاط التقاطع فنذوبها ونجد لها الحلول لماذا لا نتنازل بعضا لبعض بدل ان تفرض التنازلات علينا اقليمياً”، مؤكدا ان “الوطن لا يُبنى بالاماني والمزاديات بل بالتضحية والمشاريع الحقيقية والتنازلات المتبادلة، وقريبا سيحكم علينا التاريخ ولن يكون حكمه رحيما اذا فرطنا بحقوق الاجيال”. وأشار الى ان “قضايا المرأة واحدة والعدالة للمراة لاتختلف باختلاف التوجهات السياسية وتحية لنساء العراق المؤمنات العراقيات بهذا الوطن رغم التحديات والمرحلة المصيرية”. وقال رئيس التحالف الوطني “أقسم بشرفكن المهدور على يد الارهاب وكل صرخات الالام بان كل رجال العراق الشرفاء من الفاو الى زاخو هم ابنائكن واخوتكن وحماتكن وهم يلقنون شياطين الارهاب الدروس”. وأكد “لقد دفعت المراة العراقية الشامخة ثمنا باهضاً نتيجة الصراعات التي يعيشها وطننا منذ اكثر من أربعة عقود التي كانت تتحمل الام والتحديات وتتحمل القسط الاكبر من المعاناة والدموع”. ودعا السيد عمار الحكيم “النائبات بان لا يتهاونّ بكل قانون وتشريع يدعم صمود المراة العراقية فانتن زهو العراق ورمز المراة العراقية في العمل السياسي وبكن تنتصر المرأة وتتحقق العدالة وتنتصر لها”، مشددا انه “لا يمكن خلق مجتمع متصالح مع نفسه اذا كانت تشعر المراة باضطهاد وتمييز، وأن المرأة تحتاج الى تعامل ومعالجات خاصة في مرحلة ما بعد الحرب”.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
15°
18°
الخميس
16°
الجمعة
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية