Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

وسط اجواء ايجابية.. وفد من الاقليم يزور بغداد لبحث ملفي الاتفاق النفطي وتحرير الموصل

وسط اجواء ايجابية.. وفد من الاقليم يزور بغداد لبحث ملفي الاتفاق النفطي وتحرير الموصل
الصفحة الاولى - بغداد / متابعة العدالة - 0:38 - 10/05/2015 - عدد القراء : 698

يعتزمُ وفد من اقليم كردستان زيارة العاصمة بغداد قريبا لاجراء مباحثات بشأن ملفي الاتفاق النفطي الموقع مؤخرا بين بغداد واربيل وعملية تحرير الموصل. وقالت النائبة عن كتلة التغيير النيابية شيرين رضا انه “من المؤمل ان يزور وفد من اقليم كردستان  بغداد لغرض التباحث مع حكومة المركز لبحث مسألة الاتفاق النفطي وعملية تحرير الموصل من عصابات داعش الارهابية وعملية تسليح البيشمركة”. واضافت ان “هناك تحسنا في العلاقة بين حكومة المركز والاقليم، وان استمرار التشاور والزيارات من شانه معالجة جميع الاشكالات”. وكان النائب عن التحالف الكردستاني خسرو كوران، قد اكد في وقت سابق ان الاجواء السياسية بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان تتجه نحو الافضل. وقال كوران ان “زيارة العبادي الاخيرة الى الاقليم كانت ضرورية وفي محلها”، مشيرا الى ان “الطرفين اتفقا على تشكيل لجان لمتابعة الملف النفطي والاتفاقية المبرمة بين بغداد واربيل، فضلا عن لجان للأمن وتحرير نينوى”. وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، قد زار في السادس من نيسان الماضي، اقليم كردستان والتقى رئيس الاقليم مسعود بارزاني. واوضح العبادي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع بارزاني “جئنا لأربيل للتعاون والتنسيق على خطة مشتركة لتحرير نينوى، ولا توجد لدينا مصلحة للإقليم او لبغداد بالتجاوز على اراضي نينوى فهي لأهلها ونعمل من اجل مصالحهم”.
وفي السياق اكد سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء ان الحكومة الاتحادية ملتزمة بالاتفاق النفطي المبرم مع اقليم كردستان، والامور تسير بالاتجاه الصحيح. وقال الحديثي ان “الحكومة الاتحادية لم تعلن يوما عدم التزامها بالاتفاق النفطي بين بغداد واربيل؛ لأنه امر ملزم قانونا لكل من الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم على حد سواء، وقد ضمن في الموازنة المالية الاتحادية العامة للعام الحالي”، مبينا ان بغداد تجد من مصلحتها حل المشكلات العالقة مع اربيل بهذا الصدد. واشار الى “وجود تقدم كبير بشأن الاتفاق وتجاوز لكثير من العقبات الاجرائية”، موضحا ان “الامور تسير بالاتجاه الصحيح والحكومة ملتزمة بالجزء الخاص بها من هذا الاتفاق”. واوضح ان “ما تقدم كان قد اعلن من خلال وزارة النفط الاتحادية، بأن هناك تصاعدا في كمية النفط المصدرة من الاقليم عبر ميناء جيهان التركي، وهذا يصب في مصلحة تثبيت الاتفاق وتنفيذه بكافة تفاصيله، ومنها الجزء الخاص بالتخصيصات المالية من الحكومة الاتحادية”. وكشف عن “وجود عوائق اجرائية خاصة تلك التي تتعلق بسقف الانتاج الذي كان يفترض ان يبدأ منذ بداية العام الحالي بتصدير الاقليم 550 الف برميل نفط، لكن هذا لم يتحقق الا الشهر الماضي بنص بيان وزارة الثروات الطبيعية في الاقليم، كما ان هناك عوائق مالية فيما يتعلق بتوفير السيولة النقدية لتغطية المبلغ الذي يجب ان يسلم لحكومة الاقليم”. وختم سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء تصريحه بالقول “الحكومة الاتحادية لم تتخلَ عن الاتفاق، وتؤكد على الالتزام به وستطبقه بكافة التفاصيل”. هذا وكان الاتفاق النفطي الذي ابرمه وزير النفط عادل عبد المهدي مع حكومة اقليم كردستان قد حل الكثير من المشكلات بين الطرفين.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
29°
28°
الأربعاء
30°
الخميس

استبيان

الافتتاحية