Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

شباب نادي امانة بغداد.. مواهب متميزة ومدربين كبار وبناء علمي صحيح

شباب نادي امانة بغداد..  مواهب متميزة ومدربين كبار وبناء علمي صحيح
الملحق الرياضي - تقرير / سامي عيسى - 2:05 - 31/08/2015 - عدد القراء : 2594

يعتبر نادي امانة بغداد من اكثر الاندية العراقية اعتمادا على المواهب الشابة في عملية بناء فرقه الرياضية للفئات العمرية , وليس غريبا ان تتطلق عليه الصحف الرياضية العراقية لقب قاهر العمالقة او كاسر الفرق الكبيرة سيما في العقد السابع والثامن من القرن الماضي وخاصة على ايام الكابتن القدير والمدرب الكبير اكرم احمد سلمان عندما كان النادي يلعب تحت مسمى نادي الاسالة ومن ثم نادي البلديات , بدليل ان النادي المغمور والصغير نادي البلديات تمكن وبفضل مجموعة من اللاعبين الشبان والمتحمسين من ان يصل الى المباراة النهائية لاول بطولة لكاس العراق في العام1976 وعلى حساب عمالقة الكرة العراقية ومن قبيل القوة الجوية والشرطة والطلبة والجيش , صحيح انه خسر المباراة النهائية امام نادي الزوراء الذي كان يعد بمثابة المنتخب الوطني في تلك الحقبة نظرا لان الكتيبة البيضاء كانت تضم عشرة لاعبين من اعضاء المنتخب الوطني بقيادة الثنائي المرعب فلاح حسن وعلي كاظم , لكن الفريق الفتي والصغير نال احترام وتقدير وحب وثناء الشارع الرياضي المحلي بالرغم من خسارته المؤلمة في اللقاء الختامي للكاس امام الزوراء(0-5) الامانة اليوم و وبعد مرور قرابة ال40 عاما يعود نادي امانة بغداد كي يكرر تجربة الاعتماد على اللاعبين الشبان والمتكونين داخل اسوار النادي من خلال تشكيل 4 فرق للفئات العمرية للاشبال والناشئين والشباب والرديف وهي الخطوة التي نالت ثناء وتقدير الاوساط الاعلامية والرياضية كونها تدلل على ان الكرة العراقية ما زالت منجما ذهبيا للمواهب الصغيرة وعلى العكس من بقية الاندية المحلية التي تعتمد على استقطاب اللاعبين الجاهزين الامر يكلف خزائن تلك الاندية الاموال الطائلة من دون الاستفادة الفنية من تلك العقود نظرا لقصر عمرها وعلى العكس مما يحدث للاعبين الصغار الذين يخدمون النادي لفترة طويلة من جهة ولا يكلفون خزائنه اموالا طائلة من الجهة الاخرى .. وللحديث اكثر عن ما يحدث داخل فرق الفئات العمرية لنادي امانة بغداد الرياضي فقد التقينا بالجهاز الفني والاداري لفريق شباب النادي وخرجنا بالحصيلة التالية. مواهب وقفتنا الاولى كانت مع المدير الفني لفريق شباب نادي امانة بغداد الكابتن(صبيح رسن) الذي اثنى على البرنامج الرياضي والاداري الصحيح للهيئة الادارية للنادي وذلك من خلال تقديم مختلف اشكال الدعم المعنوي والنفسي والمادي الامر الذي ساهم الى حد كبير بتكوين فريق شبابي معد اعدادا بدنيا وفنيا وصحيا على مستوى عالي جدا في ظل تواجد نخبة من المدربين الاكفاء والمتسلحين بالشهادات التدريبية والخبرة في مجال تدريب فرق الفئات العمرية , واشار رسن الى دوري الفئات العمرية في العراق ما زال بعيدا عن كل المعايير الادارية والفنية والتنظيمية المتعارف عليها في بلدان العالم المتحضر لكون ان الدوري العراقي للفئات العمرية يقام على ملاعب غير صالحة وفي ايام الصيف المرتفعة الحرارة الامر الذي لا يخدم اللاعبين الصغار باي حال من الاحوال. التزوير ومن جهته تحدث مدرب نادي شباب امانة بغداد(عبد الزهرة اسود) عن ظاهرة التزوير في اعمار اللاعبين التي تطال لاعبي الفرق المشاركة في الدوري , الامر الذي يؤثر سلبا على مستقبل الكرة العراقية نظرا للسلبيات الكثيرة التي تعكسها هذه الظاهرة التي تتطلب من الاتحاد العراقي لكرة القدم الوقوف بكل حزم وقوة بغية القضاء على هذه القضاء على هذه المشكلة التي كانت لها و ما تزال الانعكاسات السلبية على مجمل المنظومة الفنية للكرة العراقية. الملاعب وشكى المدرب المساعد(قاسم سرحان) من سوء ارضيات الملاعب التي تحتضن مباريات دوري الفئات العمرية والتي تؤثر سلبا على اجسام اللاعبين ودرجة تعاطيهم مع ما نقدمه لهم من معلومات فنية وانسانية وطبية واجتماعية ماقدمة , وطالب سرحان الاعلام الرياضي بضرورة التواجد في مباريات الفئات العمرية وكما كان يحصل ذلك في السابق , بغية تقديم الحوافز المعنوية للاعبين الشباب من اجل مواصلة اللعب في الظروف الصعبة , ومشيدا بدور الهيئة الادارية لنادي امانة بغداد في دعم المدربين واللاعبين والاداريين دون استثناء الامر الذي يسهم بتطور الكرة العراقية مستقبلا , ومستغربا من لجوء البعض من المدربين للتزوير في اعمار اللاعبين بهدف تحقيق الانتصار غير الشرعي والذي يتنافر ويتنافى مع الهدف الاساسي للرياضة بشكل عام. حراسة المرمى واتفق مدرب حراس مرمى نادي شباب امانة بغداد(امير عبد الرضا) على ان دوري الفئات العمرية يعاني الكثير من النقط السلبية ولعل في مقدمتها حالات التزوير في اعمار اللاعبين والتي تسببت ببعض الارباك لدى الاتحاد العراقي لكرة القدم بسبب كثرة الاعتراضات التي طالت الاندية المشاركة في دوري الشباب الموسم الحالي , معترفا بان العراق لا يعاني من مشكلة كبيرة في حراسة المرمى , منوها الى ان العراق لديه اسماء كبيرة جدا في عالم حراسة المرمى وكل من يتحدث حول وجود ازمة او مشاكل في حماة الاهداف فانه غير منصف او انه يريد اثارة المشاكل في الرياضة العراقية. اللاعبين هذا ويتالف فريق نادي شباب امانة بغداد من مشرف الفريق صبيح رسن والير الفني عبدالزهرة اسود والمدرب المساعد قاسم سرحان والمدرب المساعد الثاني فريد عبد الرضا مدرب الحراس امير عبد الرضا المعالج راضي عاشور الاداريين مرتضى ماجد وامير هاشم واللاعبين علي ابراهيم حميد وعيسى علي حسن وحيدرمحمد زيدان واكرم كاظم علي و كرار جاسم محيسن وسجاد مانع محسن وسجاد جاسم زيدان ومحمدعلي شندي وصالح خالد حنون وصادق خليل شعيع ومصطفى عودة هادي واحمد كريم سفيح وحسين علي جاسم وعلي حسين علي وعمار محمد حميد وعباس صدام سعدون وحمزه موحان خضير وعلي محمد جاسم وسامر مقداد سوادي وصبيح عباس لفتة واسامة محمد خليل.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
33°
42°
الإثنين
43°
الثلاثاء

استبيان

الافتتاحية