Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

اضطرابات متوقعة في الأسواق.. بريكست بلا اتفاق يقلق القطاع المالي البريطاني

اضطرابات متوقعة في الأسواق.. بريكست بلا اتفاق يقلق القطاع المالي البريطاني
عربية ودولية - 0:03 - 15/12/2020 - عدد القراء : 171

أ. ف. ب. / لندن:
ينظر القطاع المالي البريطاني بقلق إلى فرضية خروج بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي، التي يترتب عليها خطر خسارته لزبائن ولتأثيره في مجالات أساسية مثل المشتقات، فضلا اضطرابات محتملة في الأسواق. ويعتقد بنك إنكلترا أن غالبية المخاطر تم احتواؤها مع اقتراب نهاية الفترة الانتقالية، بعد أربع سنوات من الاستعدادات. لكن المصرف يرى أن خروجاً بدون اتفاق قد يتسبب بـ”تقلبات في الأسواق واضطرابات في الخدمات المالية”، لا سيما بالنسبة للزبائن “المتمركزين داخل الاتحاد الأوروبي”. ويتوقع بنك “مورغان ستانلي” في حال عدم التوصل لاتفاق، تتراجع مؤشر البورصة “فوتسي-250” بين 6 و10%، وتراجع أسهم المصارف المتضررة اصلا من وباء كوفيد-19، بين 10 و20%. واعتباراً من الأول من كانون الثاني/يناير، سيخسر القطاع المالي البريطاني وحي الأعمال (السيسي) “جواز سفرهما” الأوروبي، أي الآلية التي تسمح للقطاع بأن يبيع، انطلاقا من المملكة المتحدة، منتجاته وخدماته إلى الاتحاد الأوروبي. ويشعر قطاع الأعمال حاليا بالقلق من التفاوض على نظام تكافؤ يقضي بمطابقة القواعد بهدف ضمان تبادل سلس في بعض الخدمات. وهي أسس على نطاق أضيق بكثير (يحكم عشرات منها مجالات عدة في الخدمات المالية) ويمكن إلغاؤها بسهولة. وافق الاتحاد الأوروبي على التعويض عن العقود الاشتقاقية المالية، لكنه لم يسمح بعد بالتعويض عن تلك المتعلقة بتبادل هذه المنتجات التي تساوي مئات المليارات من الجنيهات في الصفقات اليومية. واتخذت المصارف والمؤسسات المالية اجراءات تقنية لضمان تدفق سلس لتلك الصفقات في حال فشلت المفاوضات الثنائية، وسنت الحكومات من الطرفين قوانين تؤمن استمرارية لعقود التأمين وإدارة الأصول. وتقول سارة هال من مركز “شانجينغ يوروب” في المملكة المتحدة للدراسات “إذا ما أصبحت العلاقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي أسوأ، فقد يتطلب الوصول إلى نظام تكافء وقتا أطول”. وقامت العديد من المؤسسات المالية البريطانية بإنشاء مكاتب لها في الاتحاد الأوروبي، أو بتوسيع فرقها الموجودة هناك أصلاً، من باريس إلى فرانكفورت وأمستردام، لتتمكن من نقل جزء من أنشطتها إلى أوروبا. وبحسب مكتب “إرنست أند يونغ”، نقل 7500 شخص إلى الاتحاد الأوروبي وهم جزء صغير من أكثر من 500 ألف شخص يعملون في القطاع المالي في لندن. وبحسب مكتب “إرنست أند يونغ”، نقلت الشركات المالية أيضاً أكثر من 1200 مليار جنيه من الأصول نحو الاتحاد الأوروبي منذ استفتاء بريكست. وفي حال انفصال لندن بدون اتفاق عن الاتحاد الأوروبي، يمكن للمفوضية الأوروبية أن تعقّد أنشطة تلك الشركات البريطانية عبر طلب رأس مال أكبر أوعدد اكبر من الموظفين، قبل منحها رخصة عمل. وقد تتعقد أيضاً عمليات نقل البيانات الشخصية لأن المفوضية الأوروبية لم توافق بعد على المعايير البريطانية لحماية البيانات. وقد تواجه المصارف وشركات الاستثمار لذلك أحد خيارين، إما الالتزام بالمعايير – خيار سيعقده وباء كوفيد-19 والقيود على تنقل الأشخاص – أو التخلي عن بعض الزبائن وبعض الأنشطة التي أصبحت باهظةً جداً على الأرجح أو تنطوي على مجازفة، حسب سايمن غليسون من مكتب “كليفورد تشانس” للمحاماة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الشركات والمصارف المتضررة أصلاً من الوباء ومن انخفاض معدل الفائدة إلى ما دون الصفر في بعض الحالات، لا تملك “فائضاً كافياً من رأس المال المتوفر”. وقد اتخذ بعضها زمام المبادرة عبر إغلاق حسابات بعض الزبائن البريطانيين المتمركزين في الاتحاد الأوروبي وهو ما يؤثر حالياً على عشرات آلاف الأشخاص وقد يتسارع. قد يتأثر سوق المشتقات المالية أكثر من غيره. وأشار بنك إنكلترا الجمعة إلى أن “بعض الشركات الأوروبية، وفي ضوء تعليمات بروكسل حول مشتقات السندات، قد لا تكون قادرة على الشروع بمبادلات للمنتجات في المقرات البريطانية، والعكس صحيح”. قد ينشأ عن ذلك وفق بنك إنكلترا، نزوح لأنشطة سمسرة المشتقات نحو “أنظمة أخرى” لاسيما وول ستريت. ويؤكد البريطانيون أنهم يريدون الحفاظ على مستوى “متين” من المعايير المالية وعدم الدخول في “إغراق تنظيمي” وهي فرضية يخشاها الأوروبيون. في المقابل، يؤكد غليسون أن “مصدر القلق الأساسي لدى الجانبين هو حصول ضعف في عملية الرقابة المالية”، التي ستصبح أكثر تشتتاً وأقل قدرة على مكافحة عمليات الاحتيال أو الأنشطة الخطيرة في السوق.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
21°
19°
الخميس
18°
الجمعة

استبيان

الافتتاحية