Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

مذبحة على مركب مهاجرين آسيويين وسط البحر

عربية ودولية - لانغسا / أ. ف. ب. - 16:48 - 20/05/2015 - عدد القراء : 354

اندلع شجار عنيف بين مهاجرين من الروهينغا والبنغلادشيين على متن مركب متهالك مقابل سواحل اندونيسيا استخدموا فيه الفؤوس والسكاكين والقضبان الحديدية وادى الى مقتل 100 منهم على الاقل، على ما روى ناجون من المجزرة. ووصف افراد المجموعتين مشاهد دامية مرعبة لما وقع بعد تخلي الطاقم عن المركب في الاسبوع الفائت، تاركين مهاجرين يائسين “يقطعون” بعضهم البعض في مواجهات طاحنة للاستيلاء على المؤن المتاقصة. وروى ناجون منهكون اصيب الكثيرون منهم بجروح وكدمات لفرانس برس نقلوا الى مخيمات في اتشيه ان حوالى 100 الى 200 شخص قتلوا في العراك الذي اندلع الخميس على المركب وعلى متنه مئات المهاجرين. وهؤلاء الناجين من بين نحو 3000 شخص من الروهينغا والبنغلادشيين الذين وصلوا الى سواحل جنوب شرق اسيا في الاسبوع الفائت، بعد حملة لتايلاند ادت الى قطع الطرقات البحرية التي يسلكها مهربو البشر بالعادة. وفيما كان الكثيرون يقطعون إربا قفز البعض الى البحر هربا من المجزرة، حيث انقذ صيادون الناجين ونقلوهم الى الشاطئ. واتهم كل من الطرفين الاخر ببدء القتال. وصرح المهاجر الروهينغا اسينا بيغون البالغ 22 عاما لفرانس برس “فجأة صعد البنغلادشيون من الطبقة الادنى للمركب وهاجمونا، كل من كان على السطح”، متحدثا من بلدة لانغسا في منطقة اتشيه التي نقل اليها القسم الاكبر من المهاجرين. واضاف “من اراد ان ينفد بجلده قفز في البحر، لكن شقيقي لم يتمكن من ذلك. عندما وجدوه ضربوه ثم ذبحوه، قبل ان يلقوه في البحر”. لكن البنغلادشيين اكدوا ان الروهينغا، الاقلية المسلمة المضطهدة في بورما، تلقوا معاملة تفضيلية من ربان المركب الذي تكلم باحدى لغات بورما ومنحهم كل المياه والطعام. واكدوا تعرضهم للهجوم عندما رجوا الروهينغا اعطاءهم بعض الطعام. وروى البنغلادشي محمد مراد حسين كيف كان الروهينغا على سطح المركب ومجموعته التي شكلت اكثرية الركاب في طبقة ادنى. بعد اندلاع الشجار عمل الروهينغا على منع البنغلادشيين من الصعود الى السطح عبر مهاجمتهم بالفؤوس ورشهم بمياه ممزوجة بالفلفل، بحسبه. وصرح الرجل الذي يبلغ الثلاثين وغطت جسمه جروح كثيرة “من السطح رشوا علينا المياه الساخنة، مياه الفلفل، وكل من صعد الى هناك قطعوه بساطور جزار”. وتابع “في النهاية ادركنا اننا سنموت، فقررنا قتالهم، علينا وعليهم”. وبدات المياه تتسرب الى المركب الغارق مع تفاقم العنف، ما دفع بالكثيرين الى القفز الى المياه بحسبه. لكن الروهينغا محمد اميه اكد ان البنغلادشيين هاجموا جماعته بعد اصرارها على الاحتفاظ بما تبقى من مياه الشرب للاطفال. وروى اميه انه قال للبنغلادشيين “يجب ان نحفظ (الماء) للاطفال، فلا يمكنهم النجاة من دونه”. وفيما هاجمهم البنغلادشيون، الذين فر اغلبهم من فقر مدقع في بلادهم، قال اميه انه حاول الاختباء بين النساء، لكنهم سرعان ما عثروا عليه. واكد “ضربوني على الراس ورموني في البحر. لكني سبحت باتجاه مراكب الصيادين المحليين”. مع تعافي المهاجرين من محنتهم بدات افكارهم تتجه الى عائلاتهم في ديارهم. فالكثيرون فقدوا الاتصال بالاقارب منذ اكثر من شهرين، عندما ركبوا البحر. واكد المهاجر البنغلادشي محمد مشار علي “لا يمكننا الاتصال بعائلاتنا في بلدنا، وهم يجهلون ان كنا احياء او امواتا. الارجح انهم يظنون أننا قتلنا جميعا”.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
14°
18°
الخميس
16°
الجمعة
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية