Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

مشاركة أممية عالية في قمة “طموح المناخ”

مشاركة أممية عالية في قمة “طموح المناخ”
عربية ودولية - 0:01 - 16/12/2020 - عدد القراء : 140

أطلقت حملة عالمية كبرى بشعار "السباق إلى الصمود"

إيلاف من لندن:
شارك نحو 75 من رؤساء وقادة دول العالم في أعمال قمة “طموح المناخ” التي تمهد لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (COP26) الذي سيعقد في غلاسكو في نوفمبر المقبل. وتهدف القمة التي رعتها الأمم المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا، بالشراكة مع إيطاليا وتشيلي، يوم الأحد، إلى تحفيز العمل الدولي نحو مستقبل مرن خالٍ من الانبعاثات. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: إن التعافي من فيروس كورونا يمثل فرصة لوضع اقتصاداتنا ومجتمعاتنا على مسار أخضر بما يتماشى مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وبينما نتطلع إلى المستقبل، فإن الهدف الرئيسي للأمم المتحدة لعام 2021 هو بناء تحالف عالمي حقيقي من أجل الحياد الكربوني.
انبعاث الكربون
وبسبب الإعلانات الصادرة أثناء القمة وقبلها، إلى جانب تلك المتوقعة في أوائل العام المقبل، قررت البلدان التي تمثل حوالي 65٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، وحوالي 70٪ من الاقتصاد العالمي، التزامها بالوصول إلى صافي انبعاثات صفرية أو تحييد الكربون بحلول أوائل العام المقبل. وفي افتتاح القمة، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن التزام المملكة المتحدة بوقف الدعم المالي لمشاريع الوقود الأحفوري في الخارج، حيث تعمل الحكومة على دعم انتقال القطاع إلى الطاقة النظيفة. وفي إطار هذه الخطوة المهمة، ستشهد إنهاء المملكة المتحدة لتمويل صادرات مشاريع جديدة للنفط الخام والغاز الطبيعي أو الفحم الحراري، أو مساعدة التنمية فيها، أو الترويج التجاري لها، مع استثناءات محدودة للغاية.
تعهد بريطاني
وتعهدت المملكة المتحدة أيضًا بتقديم 11.6 مليار جنيه إسترليني لتمويل المناخ الدولي على مدى السنوات الخمس المقبلة وأعلنت عن التزام جديد بقيمة 10 ملايين جنيه إسترليني لمبادرة التعافي الأخضر المتعددة الأطراف، والتي ستدعم البلدان النامية لإعادة البناء بشكل أفضل من خلال دمج التزامات المناخ الخاصة بها في الجهود الاقتصادية للتعافي من آثار الوباء. وأمام القمة، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون: لقد رأينا اليوم ما يمكن تحقيقه إذا اتحدت الدول وأظهرت طموحًا حقيقيًا في الكفاح لإنقاذ كوكبنا. قادت المملكة المتحدة الطريق من خلال الالتزام بخفض الانبعاثات بنسبة 68 في المائة على الأقل بحلول عام 2030 وإنهاء الدعم لقطاع الوقود الأحفوري في الخارج في أقرب وقت ممكن، ومن الرائع أن نرى تعهدات جديدة من جميع أنحاء العالم تضعنا على طريق النجاح قبل COP26 في غلاسكو. وبالإضافة إلى المملكة المتحدة وضعت فرنسا والسويد أيضًا خططًا لإنهاء الدعم المالي الدولي للوقود الأحفوري.
معركة عالمية
وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: يعتبر الاتحاد الأوروبي رائدًا في هذه المعركة العالمية، مع هدفنا الجديد المتمثل في خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 55٪ على الأقل بحلول عام 2030 – وهو معلم أساسي على طريق تحييد أثر الكربون. واضاف: سيواصل الاتحاد الأوروبي وفرنسا الترويج لتمويل المناخ. ونتطلع إلى العمل مع الأمم المتحدة ورئاسة المملكة المتحدة لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ وجميع الأطراف في اتفاقية باريس لمواصلة رفع الطموح وتحقيقه من خلال إجراءات ملموسة في العام المقبل. ويقوم عدد متزايد من البلدان بتغيير مسار التزاماتها المتعلقة بالمناخ. وشملت البلدان التي التزمت خلال القمة بمساهمات محددة وطنيا أقوى: الأرجنتين، وبربادوس (بهدف أن تصبح خالية من الوقود الأحفوري) ، وفانواتو (100٪ من طاقتها من مصادر الطاقة المتجددة) ، وسلوفاكيا (طاقة خالية من الكربون) ، وكندا ، وكولومبيا ، وأيسلندا ، وبيرو. وأعلنت الدنمارك أنها ستنهي التنقيب عن النفط والغاز، في حين أعلنت الهند هدفًا جديدًا لإنتاج 450 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030. كما التزمت الصين بزيادة حصتها من الوقود غير الأحفوري في استهلاك الطاقة الأولية إلى حوالي 25٪ بحلول عام 2030. وقد قادت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد مشاركة مصر في القمة، حيث قدمت شريط فيديو كرئيسة للمؤتمر الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي (CBD) لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP14).
حملة عالمية
كما تم إطلاق حملة عالمية كبرى جديدة “السباق إلى الصمود” في القمة. وتهدف الحملة، التي تضم رؤساء البلديات وقادة المجتمع والشركات وشركات التأمين، من بين آخرين، إلى حماية 4 مليارات شخص معرضين لمخاطر المناخ بحلول عام 2030. وتضمنت إجراءات ومبادرات الحملة بتعهد شركة Apple بالحياد الكربوني لسلسلة التوريد والمنتجات بحلول عام 2030، وإعلانها أن 95 من مورديها قد التزموا أيضًا بالانتقال إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100٪.
شركات طيران
بالإضافة إلى ذلك، التزمت مجموعة الخطوط الجوية الدولية International Airlines Group، وهي شركة بريطانية إسبانية قابضة للخطوط الجوية، بتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 ، وهي أول مجموعة طيران في العالم تقوم بذلك. كما أعلن تحالف Oneworld المكون من 13 شركة طيران، والذي يمثل 20٪ من الطيران العالمي، عن استثمار بقيمة 400 مليون دولار أميركي في وقود الطيران المستدام لتحقيق صافي انبعاثات كربونية صفرية بحلول عام 2050.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
19°
19°
الخميس
18°
الجمعة

استبيان

الافتتاحية