Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

أصداء..قراءة ملزمة

مقالات ودراسات - د علي خليف - 2:39 - 26/05/2024 - عدد القراء : 150

إذا كان الحديث عن احتياجات ومتطلبات المواطن بالموازنة مع الجهد الذي تقدمه مؤسسات الدولة فيكون ذلك الحديث له انطلاقة من جانبين ، الاول ان مؤسسات الدولة قد أنشئت وتشكلت من اجل ان تقوم بمهامها الاساس ، وهذا لاجدال فيه وليس فيه منجز او عمل جبار لان كل فرد يؤدي عمله لقاء مقابل ، والثاني قيام هذه المؤسسات بحل الأزمات التي يعاني منها المجتمع ويقع في قاطع مسؤوليتها ، وهذا فيه مساءلة في حالة التقصير ، وشكر وتقدير في حالة التنفيذ وأداء المهمة ، والسؤال الذي يطرح نفسه ماذا قدمت هذه المؤسسات في الشق الثاني ؟. هل استطاعت ان تحل الأزمات التي يعاني منها المجتمع ؟ قد تكون بعض تلك المؤسسات قامت بهذا الدور ولكن غير منظور والواجب عليها ان تعرض الأزمة وما قدمته من حلول لها . وبعضها لم تستطع ان تقدم شيئا، بل لم تضطلع باداء مهامها ، ولعل من ابرز تلك المشاكل هي خدمية واقتصادية ، فلازال الدولار مرتفعا. ولم تستطع السياسة النقدية السيطرة عليه فأدى ذلك إلى ضرر كبير لحق المواطن في مختلف مجالات معيشته ، ولازالت البطالة مستشرية على الرغم من التوظيف غير المدروس الذي ارهق الموازنة العامة من خلال اضافة مبالغ مالية ضخمة عليها اذ ان “موازنة 2023 بلغت 199 تريليوناً وموازنة 2024 بلغت 211 تريليوناً ورواتب الموظفين للعام الماضي كانت أكثر من 59 تريليوناً ولعام 2024 بلغت أكثر من 62 تريليوناً،”

حتى وصل الأمر إلى ان تواجه الحكومة صعوبة في تسديد رواتب الموظفين شهريا اما بسبب نقص السيولة او بسبب صعوبة توفير العملة المحلية وسحبها من السوق لقاء بيع الدولار او ان هناك من يعمل على اثارة الرأي العام باختلاق هذا التأخير ، فضلا عن لجوء الحكومة إلى رفع اسعار الوقود وغيرها من الاجراءات التي لازالت بحاجة إلى اجابات مقنعة ، مع ان هناك موارد ضخمة في قطاعات مهمة كايرادات المنافذ الحدودية والمطارات والاتصالات وشركات الهاتف المحمول، وإيرادات المستشفيات والمراكز الصحية والمرور وغيرها الكثير ، فهل تم تنظيم ذلك لسد عجز او التقليل من الاعتماد على النفط ؟.

كما ان الحديث عن عجز او غير ذلك غير مقبول إذا علمنا ان موازنة العام الماضي لم يتم صرفها سوى في الجانب التشغيلي وكذلك موازنة العام الحالي نصفها انقضى ولم يتم اطلاقها للمشاريع ، لذلك سأمل المواطن ان يعيد المسؤول قراءة الواقع قراءة تنظر للواقع المحيط والامكانات .

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

ملحق العدالة

Screenshot 2024-06-17 at 04.54.21

استبيان

الطقس في بغداد

بغداد
44°
47°
Fri
46°
Sat
الافتتاحية