Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

أصداء..نصران

مقالات ودراسات - د. علي خليف - 1:29 - 26/05/2016 - عدد القراء : 1547

دعوات كثيرة تلك التي حملت مضامين تجاوز الخلافات وتوحيد الصف السياسي والاسراع بعقد جلسات البرلمان من اجل دعم المعركة ضد الارهاب. وبقدر ما لتلك الدعوات من اهمية كبيرة وانها تنبع من حرص شديد على توحيد الصف واحساس عال بالمسؤولية تجاه قضايا البلد المصيرية بقدر ما يفرضه الواجب الوطني على توحيد الخطاب والمساعي وعدم ترك المشهد السياسي يعيش في الشتات وضبابية جعلته يعطي صورة مقلقة عن واقعه الذي كان قبل احداث نيسان يسير بخطوات متعثرة، ولكن كان يعبر عن مشهد برلماني يشير الى وجود سلطة تشريعية تخضع للتجاذبات وتتعرض للانتقادات ولكن تمارس عملها. وبعد ذلك تعرضت الى انشطار كبير لا يمكن الاستهانة به والتقليل من شأنه وجعله عرضة للتقاطعات السياسية من على المنصات الاعلامية. فاجتماع البرلمان بكامل اعضائه، وعقد جلسة شاملة لا يكون بالمسارعات الخطابية والتصريحات الاعلامية، بل من خلال حوار معمق يضع مصلحة البلاد فوق كل المصالح الفئوية والحزبية، وجعل الجيش العراقي وابطال الحشد الشعبي مثالاً بارزاً على تلك التضحية في سبيل الوطن، فابطال القوات الامنية ينذرون انفسهم ويقدمونها في سبيل حماية البلد وطرد الارهاب وتوفير الحياة الآمنة المطمئنة لعموم الشعب العراقي. وكذلك الحال بالنسبة الى السياسي الذي من المفترض ان يرتقي الى مستوى المقاتل ويعطي في سبيل الوطن كل ما هو مأمول منه للدفاع عن الوطن وتعضيد العملية السياسية، فهناك في جبهات القتال يعطي المواطن ويبرهن عن وطنيته وتفانيه بالدم ونذر النفس فس سبيل ذلك. وبلا شك ان برهان توحيد المواقف ومحاربة الفساد والابتعاد عن المحاصصة الحزبية والفئوية يمكن ان يكون برهانا يقدمه السياسي في سبيل الوطن ودعم المعركة ضد الارهاب، فالنصر في ميدان المعركة لا بد ان يعادله نصر في ميدان السياسة من خلال التغلب على التحديات ونبذ الخلافات وحل الاشكالات وتوحيد المواقف والجهود في سبيل اعلاء كلمة الوطن واعلان النصر على الاعداء.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
16°
19°
الخميس
15°
الجمعة
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية