Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

أصداء..واقعيات الدعم

مقالات ودراسات - د. علي خليف - 1:11 - 09/06/2016 - عدد القراء : 2213

على وقع جلسات المحكمة الاتحادية للنظر في دعاوى الطعون المقدمة لها بشأن شرعية جلستي البرلمان في نيسان الماضي، وعلى وقع ازير الرصاص المنبعث من معارك تحرير الفلوجة من دنس عصابات داعش الارهابية، مع سكون وهدوء يفرض نفسه على المشهد السياسي، مع خفوت وقلة وتيرة المظاهرات الاسبوعية ،ودخول البلد في اجواء رمضانية، في خضم كل ذلك تظهر الاصوات التي تطالب باجراء اصلاحات حقيقية ،مع ان كل تلك الوقائع والازمنة التي مرت لم يلمس المواطن مشروعاً اصلاحياً يحمل ابوابه ومنهجه ويتم تطبيقه على الارض بخطوات مدروسة ،وبعد فترة من الهدوء تظهر فجأة طفرة، أو يظهر اجراء يدخل في خانة الاصلاحات من مفهوم مطلقها ،فالجهد اذا كان منصباً على المعركة والجميع لابد ان يقف خلف القوات الامنية في معركتها المقدسة ضد الارهاب، فان ذلك لا يعني ان يكون الشركاء بمنأى عن أية خطوة هدفها الاصلاح، لان البلد يسير باتجاه تحقيق النصر على الاعداء ،وهو يحث الخطى لانهاء صفحة داعش في العراق ،ولكن هذه المعركة ضد الارهاب لا يمكن قياسها بالايام والشهور، فلربما تطول ،ولربما تقصر ،وعلى الرغم من ان كل ذلك يخضع لحسابات المعركة وظروفها وسياقاتها الميدانية، فان العزيمة والاصرار يؤكدان ان النصر قادم ويلوح بالافق القريب ،غير ان ذلك في الوقت نفسه سيفرض مسؤوليات كبيرة ،منها المحافظة عليه ،وديمومته في قابل المنازلات الاخرى، والانتقال السريع الى معركة الاصلاح ومحاربة الفساد التي لا تقل شأناً عن معركة محاربة الارهاب، ومثلما للاولى خطط واجراءات ورجالات، فان للثانية خططاً ورجالاً واجراءات ،ولابد ان يكون كل ذلك باعلى درجات الحرص والمسؤولية ،لذلك اذا كان هناك من دعوات للتعاون والتكاتف فلا بد من ان تكون باعلى درجات الحرص الوطني من اجل تحقيق النصر الناجز على الاعداء والوقوف خلف القوات الامنية دعماً ومساندة.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
16°
20°
الثلاثاء
20°
الأربعاء
ShorjaShop

استبيان

ما رايكم في الموقع الجديد؟

الافتتاحية