Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

ديانات عرفها العرب قبل الاسلام

ديانات عرفها العرب قبل الاسلام
ادب وثقافة - 3:06 - 25/04/2016 - عدد القراء : 3923

كثيرةهي الديانات التي تاثر بها العرب قبل الاسلام.حتى يخيل لبعض الباحثين انه مامن دين او عقيدة او ملة سواء المقبول منها اوغير المقبول منذ عهد سيدنا ادم-ع-لم يتاثرةبها العرب.او لم تجد صدى بين سكان هذه الجزيرة المجدبة.ولكن ختام مسك  هذه العقائد التي عرف طقوسها هؤلاء القوم هو مجئ الاسلام والرسول الاكرم .فامتثلت امم كثيرة لهذا الدين الحق ومنهم العرب
مصادر معرفتنا لاديان ما قبل الاسلام
1-القران الكريم
يجمع الباحثون على اهمية.القران الكريم كمصدر رئيسي امدنا بما عرفه العرب من عقائد دينية  قبل الاسلام  فقد حصر هذه الديانان  في ملة ابراهيم والذين  هادوا  والنصارى والصابئين والمشركين.هذه هي الخطوط العامة التي امدنا بها القران.اما التفاصيل التي توسع بها الباحثون لاحقا فقد صنفها بعضهم على الوجه التالي والتي  تتناول ديانات ماةقبل الاسلام.
1-الدهريون(الملحدون) قليلة هي المصادر التي تناولت هذه الفئة ان وجدت كفكرة محددو.بعضهم  يقول انهم ليسوا بطائفة دبنية  بذاتها ويستدلون على وجودها قول القران الكريم(وقالوا  ماهي الاحياتنا الدنبا نموت  ونحيا وما يهلكنا الا الدهر)
2-الاحناف…ومنهم قس بن ساعدة وورقة بن نوفل.وهم قد توجهوا بتعبدهم لله وحده وهم على دين ابراهيم
3-النصارى..وهم اهل كتاب سماوي نبيهم عيسى بن مريم .عليه السلام انتشرت ديانتهم خارج الجزيرة في بلاد الشام قبل الاسلام ومنهم الغساسنة.وكذلك تنصرت بعض القبائل العربية
4-اليهودبة ..
وقد انتقلت الى العرب  عن طريق اتصال القبائل الحميرية بيهود مكة
5-عبدة الاوثان.
لم يكن العرب قبل الاسلام يجهلون عبادة الله بل في معظمهم   يعبدون الله ولكن الى جانب الله يعبدون اصناما اتخذوها  واسطة للتقرب لله
6-عبدة الكواكب والنجوم  مثل الزهرة والشعرى
7-وهناك ايضا الصابئة الذين يقال انهم صباوا عن دين ابراهيم اي مالوا وانحرفوا عنه.
2-الشعر الجاهلي كمصدر لمعرفتنا باديان العرب قبل الاسلام
وهذا المصدر يشكل مادة خصبة لمعرفتنا باديان العرب وطببعة الفكر الديني  الذي ساد الجزيرة قبل الاسلام ونحن نطالع ديوان الشاعر الجاهلي امرؤ القيس الذي تقول بعض المصادر انه توفي العام 540م. نلحظ نزعة رافضة لعبادة الاصنام رغم شيوعها بين قبائل العرب ففي قصيدة له يتغزل فيها  بحبيبته  يرد ذكر الله عز وجل
نظرت البها   والنجوم كانها
مصابيح  رهبان  تشب لقفال
سموت اليهابعدما  نام اهلها
سمو حباب الماء حالا على حال
فقالت:سباك الله انك فاضحي
الست ترى السما  والناس احوالي
فقلت يمين الله ابرح قاعدا
ولو قطعوا  راسي لديك واوصالي
وهذا صنم اسمه..نهم.. يثور عليه سادنه حين يتسلل الاسلام الى قلبه فيقول
ذهبت الى نهم لاذبح عنده
عتيرة نسك كالذي كنت افعل
فقلت لنفسي حين راجعت عقلها
اهذا اله ابكم ليس يعقل
ابيت فديني اليوم دين محمد
اله السماء الماجد المتفضل
ونمضي مع شعراء عصر ما قبل الاسلام وكيف ان ذكر الله كان شائعا لديهم
يقول الاعشى
استاثر الله بالوفاء وبالعد
ل وولى الملامة الرجلا
وفي معلقة زهير بن ابي سلمى
فلا تكتمن الله مافي صدوركم
ليخفى،ومهما يكتم الله  بعلم
بكل اطمئنان نستطيع القول ان الشعر الحاهلي   امدنا بفكرة ساهمت ولو بقسط صغير مع المساهمة الكبرى التي اضاء بها القران الكريم  الجوانب المعتمة من العقيدة الدينية لفترة ما قبل الاسلام.ان حالة البلبلة الفكرية التي سادت اوطغت على العقيدة الدينية   قبل مجى الاسلام جعلت الكثير من الافراد والقبائل تنتقل مز عقيدة او فكرة لاخرى وهي بلا شك تؤشر لحالة الضياع التي سادت  مفاهيم الناس وقتها
هل كان الاسلام انبثاقا مفاجئا .
ليس صحيحا ما يقوله احد المستشرقين الانجليز المدعو…H. gib b من ان الاسلام انبثق  انبثاقا دينينا مفاجئا او ما يراه الفرنسي ..رينان Renan.من حدوث  انقلاب خارق   مباغت نقل هؤلاء العرب من تلك البداوة   البلبلة في العقيدة الدينية.الى حالة متحضرة  وعقيدة دينية شكلت علامة فارقة في التاريخ الكلي للاديان الموحدة في جانب منها هذه المقولة تبدو صحيحة  ولكن كونها فجائية ذلك غير صحيح كل الصحة  والسبب في ذلك ،ان العقيدة الدينية الربانية ليست من قبيل الوهم او الظن او الخيال اوهي محض قكرة محردة ، بل هي انبثاق عن واقع احتواها وارض دبت عليها وحقائق استندت لها والفكر الديني  الاسلامي الموحى به من الله لم يكن اختيارا عشوائيا ولم يختص بامة دون غيرها هو رسالة ذات توجه انساني  يتصف بالشمول .ولكنه ككل الوقائع يخضع  مثل كل سنن الوجود لناموس التطور والتدرح.فقدرة الله  اسهل مايكون عندها ان تخلق العالم بلحظة واحدة بدل ستة ايام ولكن ان الله عز وجل له في ذلك حكمة ان يكون عقل الانسان متدرجا في نموه ليستوعب الحقائق وكليات الامور .اخيرا شكل الاسلام اعظم انجاز شهدته البشرية وليس العرب وحدهم ،لانه مثل منجزا انسانيا تكاملت معه متطلبات السماء مع الدنيا.وحق لمحمد صلوات الله عليه وعلى اله الاخيار المعصومين ان يعتبر اعظم  هدية كرمت الانسانية به واستحقها البشر لينجز وعد الله في الدنبا والاخرة,وليكون دينه  مسك ختام  الانبياء والمرسلين للبشرية جمعاء .

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
28°
39°
السبت
39°
أحد

استبيان

الافتتاحية