Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

عن فكر إدوارد سعيد….الخطاب الاستشراقي يوظف المعرفة ويستفيد منها للهيمنة على الآخر

عن فكر إدوارد سعيد….الخطاب الاستشراقي يوظف المعرفة ويستفيد منها للهيمنة على الآخر
ادب وثقافة - 1:16 - 15/06/2020 - عدد القراء : 282

تميز العدد الثاني لمجلة “انزياحات” الثقافية الذي أصدرته مؤخرا وزارة الثقافة الجزائرية بصدور كتاب جماعي مرافق بعنوان “مساءلة الكولونيالية” سلط المشاركون فيه الضوء على أسلوب الهيمنة المعرفية الذي ينتهجه العقل الغربي ضد ثقافات المستعمرات السابقة.وشارك في هذا الإصدار عدد من الكتاب الجزائريين من بينهم الجامعي وحيد بن بوعزيز، الذي قدم قراءة في كتاب اللساني والفيلسوف الباكستاني الماركسي إعجاز أحمد “في النظرية .. طبقات، أمم، آداب” (1992) الذي يعده عدد من الكتاب العرب امتدادا للمؤلفات الناقدة لكتاب “الاستشراق” للساني الأميركي من أصل فلسطيني إدوارد سعيد.وعاد بن بوعزيز إلى عدة مواضيع تناولها إعجاز أحمد في كتابه، من بينها تحكم الغرب في مسار آداب ما يسمى بـ”العالم الثالث”، حيث يرى أن الغرب عمل على “تكريس معتمد مؤدلج من النصوص التي تخدم مصالحه أكثر مما تخدم مصالح العالم الثالث”، مضيفا في هذا الإطار أن احتفاءه ببعض الكتاب المحليين الآتين من المستعمرات القديمة “يمر عبر عملية فلترة دقيقة تخدم أيديولوجيات متمركزة غربيا تساهم في إعادة إنتاج السيطرة الثقافية وفق قانون المحاكاة الذي يؤكد الفوقية الغربية”.ويشدد الكاتب على أن تكريس هذا المعتمد “يحجب كثيرا الآداب المحلية التي تكتب بلغات غير أوروبية” كما هو حاصل مع الأدب الجزائري حيث أن ما يعرفه الغرب عنه هو “فقط المكتوب بالفرنسية.ويضم الإصدار من جهة أخرى نصا حول الكاتبة والرحالة الفرنسية إيزابيل إيبرهارت للكاتب عبدالرحمن وغليسي الذي يرى من خلال قراءة نقدية لقصتها “ياسمينة” أنه من السذاجة اعتبار أعمالها “بريئة ونقية وخارج اللعبة الاستعمارية”، مؤكدا أنه لا يمكن إدراجها إلا في سياق “الكتابة الإمبراطورية الساعية إلى تفعيل استراتيجيات الإمبريالية العالمية بقصد احتواء واختزال وتشويه تاريخ الشعوب المستعمرة كي تسهل عملية الهيمنة والإخضاع في ما بعد”.ويستشهد وغليسي في هذا الإطار بأفكار إدوارد سعيد حول الاستشراق، التي تحاط عادة بهالة من “القداسة” في الأوساط الأكاديمية العربية، مضيفا أن “البعد الجمالي يتواشج مع البعد الامبريالي في الخطاب الاستشراقي الذي يوظف ويستفيد من المعرفة للهيمنة على الآخر وبسط سلطته وكلمته عليه” مشددا على أن أعمال إيبرهارت كغيرها من الاستشراقيين تحمل “ولاء استعماريا إلى جانب نزعتها الإنسانية”.وتطرق الكتاب كذلك إلى قضايا الاستعمار وما بعد الاستعمار بما فيها إدانة الإبادات التي تسبب فيها العقل الغربي في العالم، بالإضافة إلى نصوص أخرى حول ماهية الرواية الجزائرية المعاصرة، وكذا قراءة في كتاب “مذكرات جزائرية” للصحافي والحقوقي الفرنسي المناهض للاستعمار هنري علاق.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
17°
19°
الخميس
18°
الجمعة

استبيان

الافتتاحية