Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

اصداء..طاقات وبناء

مقالات ودراسات - د. علي خليف - 1:07 - 26/05/2015 - عدد القراء : 1030

في كل تفكير لبناء ما، يتم الانطلاق من اساسين ثابتين فاما ان يكون وقتيا لغايات مصلحية وشخصية او دائميا لغايات اعم واشمل وكلا الاتجاهين والسبيلين لهما رجالات تؤدي ذلك الهدف وتلك الغاية فمن يريد بناء ثابتا ودائما عليه ان يعتمد على العناصر المخلصة والكفوءة والنزيهة التي تعرف جوهر المسؤولية ولا تساوم وتعطي افكارا متجددة لديمومة البناء والمحافظة عليه ،لاتعمل لاجر مادي سوى ما تمليه اليات العمل الاداري فلا يكون المنصب عنده وسيلة لتحقيق غايات احادية او ثانوية متبادلة وانما المنصب مسؤولية وواجب يقوم من خلاله بتقديم الخدمة لابناء شعبه وهو اقصى غايات الشرف بان يتحلى بثقة اهله وابناء شعبه لذلك التاكيد على الكفاءة باسناد المناصب هو اساس البناء المستقبلي ولا تكون الكفاءة بكثرة الضجيج والمديح وانما بالتجربة العملية والبرهان الواقعي الذي يدل على صاحبه طوال سنوات من العمل المشرف والكفاءة هي التي تستقطب او تستجمع الصفات الاخرى فمن يؤدي عمله على اكمل وجه ضمن الاطر والمعايير المهنية فانه سيكون مخلصا لعمله ونزيها في ادائه وهذا ما اكدت عليه المرجعية الدينية العليا وسماحة السيد عمار الحكيم في اكثر من مكان وزمان في ان اختيار الاكفاء في المناصب واسناد الاعمال اليهم لاداء الواجب ولخدمة الناس هو السبيل الامثل لبناء المؤسسات الرصينة والقضاء على كل مظاهر الفساد والضعف فعندما تتم تغييرات هنا وهناك او مناقلات او اسناد او تكليف فبلا شك انه لابد ان يكون ذلك مستندا الى اسس ومعايير ومشاورات ومناقشات بحيث تؤدي تلك الاجراءات الغرض منها وهذا ما يطمح اليه المواطن الذي ينتظر الكثير في ظل مرحلة تتطلب استثمار الطاقات والكفاءات التي يمكن ان تؤدي دورها في بناء بلدها والعراق يزخر بطاقات كبيرة وكثيرة قادرة على اضافة الكثير للارتقاء بالبناء وحمايته وديمومته.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
8°
19°
الجمعة
19°
السبت

استبيان

الافتتاحية