Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

أصداء..فضاء رحب

مقالات ودراسات - د علي خليف - 16:08 - 21/05/2019 - عدد القراء : 599

التأكيد على بناء مجتمع قادر على مواصلة الحياة بما هي واقع معيشي، له مقوماته، واليات ديمومته ، والنظرات باقامة بنى تحتية تأخذ بنظر الاعتبار متطلبات الانسان ، ومايجب ان تتوفرله ، من حيث انه خول اناسا يعملون من اجله وهما  الفريق التنفيذي والتشريعي ، وكل فريق لها واجبات مكلف بها ، والمواطن هو الصاحب الشرعي لك الموجودات على الارض التي يعيش عليها من حيث هي مال عام ، ومع تفصيلات للملكية الخاصة التي تدخل ضمن اطار الملكية العامة ،فليس من المنتج الايجابي الاتجاه نحو امور غير مفيدة للمجتمع ،وتنحصر فائدتها على اشخاص او افراد ، او مصالح خاصة ، فليس من المصلحة ان تهرول مؤسسة معنية بالخدمة العامة نحو شراء اشياء ثانوية، وترك الاشياء الجوهرية ، فمن لايعرف التصرف بالموازنة المرصودة له ، او يجد في نفسه الاكتفاء بما لديه فعليه ارجاعها للدولة او مناقلتها مع وزارة هي بامس الحاجة اليها ، فلا يجوز شراء سيارات باعداد ضخمة لاحاجة لها ، والبلد بحاجة الى مدارس ومستشفيات ، وليس من الحكمة منح استثمارات لانشاء ” مولات ” والبلد بحاجة الى متنفس للعوائل وللشباب الذين لم يجدوا متنفسا لهم، من حدائق ،ومتنزهات ،وساحات للمارسة الرياضة ، فاخذتهم مغريات الدنيا الاخرى، لعدم وجود اماكن يهرع اليها الشياب ، فكل الساحات والاماكن الفارغة تم الاستيلاء عليها ، فاين الخطط التي من المفترض ان توضع للارتقاء بواقع الانسان ؟ فهناك من يلعن المظاهر السلبية في المجتمع ، ويحذر الشباب من الوقوع فيها، ويدعو الاسر لاخذ دورها في توعية وحماية الشباب ،وابعادهم عن الوقوف في حبائل الشيطان ، ولكن هل وفرت الدولة مايجنب الشباب الانحراف ؟ واين دور الدولة بوصفها مسؤولة عن حماية المجامع ؟، نعم هناك خطط طموحة تمتلكها الحكومة ،وهناك اليات تدعم تطبيق الخطط على الارض ، وكل مافي الامر هو الدعم ، والمساندة ، فبعد العمل على ازالة المظاهر السلبية التي تراكمت، وادت الى هذا الوضع الخانق، اخذت الحكومة بتطبيق خطتها على الارض لبناء مناخ ايجابي للاسرة العراقية ،وايجاد منافذ يتنفس منها المواطن ، بمنع تجريف الارضي والتجاوز عليها ، وزراعة مساحات خضراء ليطل منها المواطن على الفضاء الرحب .

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
29°
43°
الإثنين
43°
الثلاثاء

استبيان

الافتتاحية