Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

الازمات.. ارض مناسبة للاصلاح، ولكن مع الحذر

الافتتاحية - عادل عبد المهدي - 2:36 - 18/08/2015 - عدد القراء : 835

لاشك ان الازمة التي تراكمت عواملها في العراق هي ازمة معقدة مركبة بابعاد امنية وسياسية واقتصادية وخدمية واقليمية ودولية. ولاشك ان مبادرة السيد رئيس مجلس الوزراء هي مبادرة شجاعة. ولاشك ان الازمة اية ازمة خصوصاً الازمات البنيانية التي تراكم عوامل معقدة كثيرة تفتح الباب لاحتمالات عديدة. فهي قد تكون طريقاً لاصلاح جذري وحقيقي للاوضاع، كما حصل في جنوب شرق اسيا، وانتقال معظم بلدانها من اوضاع متخلفة فاسدة، مرت بانقلابات سياسية عديدة، وانقسامات اجتماعية حادة، الى بلدان متطورة صارت تسابق العالم في نسب نموها وفي الشفافية والتطور الاقتصادي والاجتماعي والاداري. وقد تكون الازمات سبباً لتفجر البلدان وانهيار منظوماتها الامنية، كما حصل لبلد كبير كالاتحاد السوفياتي.. فسياسة “البترويسكا” التي طرحها “غورباتشوف” قادت الى انهيار النظام السياسي، وبالتالي تفكك الاتحاد السوفياتي نفسه، فكان هناك منتصرون وحالات ايجابية جداً اطلقتها هذه السياسة، كما كان هناك مهزومون واثار مدمرة وتفكك بلدان وانطلاق صراعات جديدة، سواء داخل الاتحاد السوفياتي القديم او في اوروبا الشرقية وفي التوازنات الدولية.. بل قد تكون الازمات سبباً لصعود الدكتاتورية، كما حصل مع بروز النازية والفاشستية، بسبب الازمات الكبرى التي مرت بها المانيا وايطالياً، فكانت سبباً لظهور هتلر وموسليني باسم الاصلاحات.. فالازمات قد تكون سبباً للحروب، وقد تكون سبباً لفض المنازعات والبدء بالاصلاحات والسلام.
نتمنى، وسنعمل كل ما في وسعنا للخروج من الازمة، وتحقيق اصلاحات من النوع الاول،كما فعلت الكثير من التجارب في اسيا واوروبا وامريكا اللاتينية والتي استطاعت استغلال لحظات التوتر التي مرت بها لاحداث اجراءات اصلاحية كبيرة وحاسمة في بلدانها.. ولعل من العوامل الاساسية التي قد تدفع التجربة العراقية، او ستدفعها، بهذا الاتجاه، هو وقوف المرجعية معها.. وكذلك قوى شعبنا الطيبة وجميع القوى السياسية التي صوتت بالاجماع سواء في مجلس الوزراء او مجلس النواب على “حزمة الاصلاحات”.. فالتعبئة الشعبية بالاتجاهات الصحيحة هي من اهم عوامل النجاح.. فحريات عامة مع نقص خدمات وانقسامات حادة وفساد مالي واداري واسعين، هو الذي قد يسمح للفوضى ولقوى مغامرة من ركوب الموجة.. اما حريات عامة وشراكة وطنية حقيقية، تدعمها اجراءات مباشرة وحاسمة لمنح الشعب حقوق وامتيازات جديدة، فهي التي ستطمئن القلوب بان هناك انصافا ومكاسب جدية.. مما يجعل المواطنين يلتفون حول التجربة، للتعاون في تطبيق الاجراءات، ومنع الانحرافات والتعاون على تحسين الخدمات ومعالجة قضايا البطالة وتحمل اعباء ومستلزمات الاصلاح.
نعتقد ان اطلاق التعبئة وبناء الثقة بين الدولة والمواطنين يمكن ان يبدأ بامور لا تكلف الدولة فلساً واحداً، بل على العكس يمكن ان يرفد الخزينة بالاموال. ومن الامثلة، منح حقوق الضمان والتقاعد لكل من يعمل في القطاع الخاص.. وتمليك الفقراء والمزارعين والمستثمرين الاراضي ومنحهم سندات طابو شرط الاعمار والاستصلاح.. وبيع المشاريع الخاسرة باسعار مغرية شرط الحفاظ على العاملين وتطوير الانتاج، وتحريك الاقتصاد والاسواق عبر تشجيع الاستثمارات والقروض والسلف المصرفية ومجالس الاعمار.. ووضع الثروات النفطية في خدمة المشاريع الارتكازية والاستراتيجية والقطاعات الحقيقية، بما يوفر القاعدة الرصينة لانطلاق البلاد وتجاوز هذه الازمة،والتخلص من الاقتصاد الاحادي السلعة، الى اقتصاد متنوع الامكانيات، لا يعتمد على فعاليات الدولة فقط بل اساساً على الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية.. ليعاد وقوف الهرم على قاعدته، وهو الامر الطبيعي، وليس على قمته قلقاً متذبذباً مهدداً بالسقوط بين فترة واخرى.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
3°
11°
الأربعاء
10°
الخميس

استبيان

الافتتاحية