Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

أرسكين كولدويل.. لا حقائق فلسفية في الأدب

أرسكين كولدويل.. لا حقائق فلسفية في الأدب
ادب وثقافة - 1:14 - 30/03/2016 - عدد القراء : 2033

عندما كتب الروائي الأمريكي «أرسكين كولدويل» روايته «أراضي الله الصغيرة» وزع منها 14 مليون نسخة، ووصلت مبيعات كتبه إلى 80 مليون نسخة، وترجمت إلى 43 لغة حية، حيث كتب 25 رواية و150 قصة قصيرة، بالإضافة إلى 12 كتاباً نقدياً، ومعظم هذه الأعمال تدور حول قضايا الظلم الاجتماعي وصراع الطبقات واضطهاد المرأة، وذاعت شهرته في ثلاثينات القرن الماضي، فأصبح أكثر الكتاب إثارة للجدل والنقد، خاصة عندما حاول المحافظون في مدينة نيويورك منع توزيع روايته «أراضي الله الصغيرة».رحل عن العالم في 11 إبريل/‏نيسان 1987 لكنه في أخريات حياته فقد الكثير من حيويته وتلقائيته وواقعيته الجريئة، التي كانت تتميز بها أعماله الأولى، وقد يكون مرد ذلك إلى ثرائه وشهرته، وابتعاده عن الأرض والناس والبسطاء، والحياة البائسة، التي لمسها في أثناء حياته، جنباً إلى جنب، مع الفقراء، من البيض والزنوج، في الجنوب الأمريكي، فقد كان في أخريات حياته مشغولاً بأشياء أخرى، غير كتابة الروايات والقصص، التي كرس لها حياته.حين سئل عن الهدف من الكتابة لديه، قال: «لم يخطر لي أن أسأل نفسي عن الهدف من كتابة القصص القصيرة والروايات، حتى قدم لي هذا السؤال للإجابة عنه مرات عدة، إنني أحب كتابة القصص كما يحب الناس تربية الماشية، أو لعب البيسبول، أو ممارسة المحاماة، ولما كنت لا أشعر بالسعادة في القيام بأي عمل آخر، رغبت في أن أجعل الكتابة مهنتي، وفي الوقت نفسه أردت أن أنجح في مجالي، وأن أكسب عيشي تماما، كما لو كانت أي مهنة أخرى، يتكسب منها الناس عيشهم، وعندما يوجه إلى سؤال: لماذا أكتب القصص؟ لا أملك إلا أن أقول إنني أحب الكتابة، وعندما يطلب مني تفسير أو شرح معنى قصة قصيرة أو رواية لا أملك إلا أن أقول إنها تعني ما قالته للقارئ».يواصل «كولدويل»: «لم تكن لدي حقائق فلسفية أريد نشرها، ولا رغبة تبشيرية، لتغيير مجرى المصير البشري، وكل ما أردت أن أعمله، هو ببساطة أن أصور قدر استطاعتي مطامح الناس، الذين أكتب عنهم وعن آلامهم، وإذا كان ثمة دروس، فإنها ينبغي أن تكون منبثقة من داخل هذه الصور، التي تعرض الحياة، وكل قارئ حر في أن يفسرها تفسيره الخاص، على حسب درجة وعيه، إن الهدف من كل القصص التي كتبتها هو أن أقدم مرآة ينظر فيها الشعب، ومهما كان الخير والشر، الذي تفعله كتبي، فإن هذا يتوقف على رد فعل القارئ، بالنسبة للصورة، التي يراها في هذه المرآة».في مقدمة ترجمته لرواية «كولدويل» وعنوانها «التذكار» يكتب سيد جاد أنه عندما يقرأ الإنسان «طريق التبغ» و«أراضي الله الصغيرة» وعشرات الروايات والقصص القصيرة التي كتبها الكاتب الأمريكي «أرسكين كولدويل» يجد نفسه أمام عالم فريد يمتاز بالصور الحادة الجريئة للحياة، ويلمس قسوة المجتمع الأمريكي، خاصة في الجنوب الزراعي، في محاولته الإبقاء على نظام اجتماعي فاسد، ويرى فقراء البيض والزنوج وهم يطحنون تحت رحى الظروف الاقتصادية الساحقة، دون أن يفقدوا مع ذلك الأمل في مجتمع أفضل، وقد يصدم القارئ بما في هذه القصص والروايات من تصوير حاد للحياة المنحطة في المدن الريفية الصغيرة.كان طبيعياً أن تحفل كتابات «كولدويل» بشتى صور المعاناة فقد استطاع أن يصنع هذا العالم المملوء بالصور الواقعية الجريئة، حيث عاش فترة الأزمة الاقتصادية العالمية الكبرى سنة 1929 وما بعدها، وهو ينتمي إلى جيل ما قبل الحرب العالمية الثانية، حيث ولد في 17 ديسمبر/‏كانون الأول سنة 1903 في ولاية جورجيا، وكان أبوه قسيساً متواضع الحال، وعاش وتربى بين فقراء البيض والزنوج، وتمرس بالحياة العملية منذ طفولته، وتلقى دروسه الأولى في الحياة من عمله في معصرة لزيت بذرة القطن، ثم اشتغل جامعاً للقطن، ونادلاً وطباخاً وسائقاً، وحارساً في إحدى حانات القمار.في إجازات الصيف كان «كولدويل» يطوف البلاد مع أبيه القسيس، ليرى أن هناك نمطاً واحداً مشتركاً من الحياة في بيوت الفلاحين، الذين يزرعون القطن، وكان التبغ يزرع بكميات وافرة، وكانت لا تزال هناك بعض طرق التبغ المهجورة، ولاحظ التناقض الكبير بين الرفاهية، التي يعيش فيها معظم الملاك، وبين الفقر المدقع، الذي يعيش فيه الفلاحون في الريف، من هنا فإن أهم الدروس التي تعلمها في تلك السنوات الأولى أن الحياة نفسها أفضل معلم.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

ملحق العدالة

Screenshot 2024-06-17 at 04.54.21

استبيان

الطقس في بغداد

بغداد
39°
40°
Sun
41°
Mon
الافتتاحية