Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

ألمانية تجاوزت المئة بعامين تناقش أطروحة دكتوراه

ألمانية تجاوزت المئة بعامين تناقش أطروحة دكتوراه
الأخيرة - 16:54 - 20/05/2015 - عدد القراء : 634

سقط أحد أرقام موسوعة غينس للأرقام القياسية يوم الثالث عشر من شهر مايو الجاري.

وقد ارتبط هذا الرقم بحصول معمر يبلغ السابعة والتسعين من العمر على شهادة الدكتوراه.

لكن هذا الرقم لم يصمد أمام معمرة بلغت من العمر قرنا وعامين، وهي ألمانية تسكن اليوم في العاصمة الألمانية برلين وتسمى “إنغبورغ”، وكان يفترض أن تناقش أطروحتها قبل 77 عاما أي في عام 1938 حول مرض ” الديفتيريا” مرض الجهاز التنفسي العلوي الذي كان متفشيا آنذاك بقوة في أوروبا، ولكن جامعة “هومبورغ” حيث كانت “إنغبورغ” تدرس الطب وتستعد لنيل شهادة الدكتوراه حرمتها من مناقشة أطروحتها بحجة أنها من أم يهودية.

وقد اضطرت “إنغبورغ” في ذلك العام إلى الهروب إلى الولايات المتحدة خوفا من بطش النظام النازي في تلك الفترة، وعملت في المجال الطبي، بل إنها تزوجت وحصلت هي وزوجها على شهادة شرف من الرئيس الأميركي الأسبق هاري ترومان (عام 1945-1953) تقديرا لجهودها في مجال حفظ بلازما الدم.

وعادت “إنغبورغ” مع زوجها وأبنائها الأربعة إلى ما كان يسمى”ألمانيا الشرقية” في خمسينات القرن الماضي، وقبل أشهر علم صديق لأحد أبنائها بقصة أطروحة الدكتوراه التي كانت “إنغبورغ” قد منعت من منافشتها، فاقترح على عميد جامعة “هومبورغ” أن يقبل تسجيل المرأة المسنة من جديد كطالبة لنيل هذه الشهادة.

وفعلا استعادت الطالبة عملها القديم وأثرته بالمعارف النظرية والتطبيقية وبتجربتها وتجارب طلاب آخرين اهتموا بالموضوع بشكل أو بآخر.

وناقشت أطروحتها يوم الثالث عشر من شهر مايو الجاري في منزلها أمام ثلاثة أساتذة جامعيين، واستمرت المناقشة خمسا وأربعين دقيقة حصلت على إثرها على شهادة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى.

وستقيم جامعة “هومبورغ” في التاسع من شهر يونيو المقبل حفلا تمنح خلاله الدكتورة “إنغبورغ” شهادتها التي نالتها عن جدارة منذ 77 عاما.

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

الطقس في بغداد

بغداد
3°
11°
الأربعاء
10°
الخميس

استبيان

الافتتاحية