Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

متحف لروائع البحر في النرويج

متحف لروائع البحر في النرويج
الأخيرة - اوسلو / وكالات - 0:31 - 15/05/2024 - عدد القراء : 108

يقع متحف جامعة بيرغن، للتاريخ الطبيعي على الساحل الغربي للنرويج، لروائع البحر، حيث تعليق سمك القد الأطلسي في حاوية مستطيلة شفافة، وهي واحدة من مجموعة صغيرة من العينات، وجميعها تطفو على الرفوف أسفل الأضلاع الضخمة للحيتان الميتة منذ فترة طويلة.صممت هذه الغرفة المحتوية على سمك القد، والتي شكلت صورة غير مألوفة عن الأسماك التي تعيش في الأعماق شديدة الظلام وتبدو غريبة بالنسبة للأرض، ومع ذلك، فإن شيئاً ما يتعلق بالعديد من الموجودة على الرفوف غريب بشكل مدهش وغامض على الدوام.ألوان الحراشف تتلاشى مع مرور الوقت إلى الرمادي أو الأبيض الباهت، ولكن العديد من الموجودة تكون برتقالية، أو بنية، أو مخططة، أو مرقطة نابضة بالحياة، كما لو أن هذا المخلوق توقف عن السباحة مؤخراً، فقط على الجزء المواجه للحائط، تكون القشور بيضاء اللون، وهذه ليست مجرد مصادفة، إذ منذ نحو قرن من الزمان، قام شخص ما بطلاء الأجزاء المواجهة للزائرين لتبدو وكأنها واقعية، لكن يبدو أن لا أحد يعرف كيف نجح الفنان في ذلك.عندما وصل «تيري ليسليفاند» إلى المتحف في عام 2009، وهو عالم الطيور المسؤول عن مجموعة علوم الحيوان بالمتحف، كانت العديد من الكائنات والأركان في حاجة إلى الإصلاح، كما التقى مجموعة من حيوانات التحنيط المبيضة من الشمس، والهياكل العظمية للحيتان المغطاة بالغبار والحطام، وكانت الوسيلة الرئيسية للتحكم في المناخ هي فتح وإغلاق نوافذ المبنى، وعلى مر السنين، تطايرت قطع صغيرة من المطاط من الشارع واستقرت على العظام.كان على الموظفين تنظيف وتجديد مساحات العرض، وتفريغ العينات الأكثر حزناً، وفهرسة المقتنيات، وتمشيط الأوراق أو فك رموز الملصقات الموجودة على الجرار لمعرفة متى وأين تم جمع المخلوقات، ولكن لم يكن هناك سوى القليل من المعلومات حول الأسماك. ويقول «ليسليفاند»: «حتى الذين كانوا يعملون في المتحف ومع هذه المجموعات، لم يعرفوا نوع الطلاء الذي استخدموه أو حتى هوية الفاعل».يشتبه ليسليفاند في أن السمكة قد تم رسمها بعد وقت قصير من وفاتها، ربما كان الرسام قادراً على الوصول إلى لوحات الألوان في كتب التاريخ الطبيعي، لكنه يراهن على أن الفنان كان ملتزماً بالنظر من كثب، ويقول: «أعتقد أنهم حاولوا فقط إعادة رسم ألوان هذه السمكة على نطاق واسع تقريباً».

blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

ملحق العدالة

Screenshot 2024-05-16 at 00.19.17

استبيان

الطقس في بغداد

بغداد
36°
36°
Mon
38°
Tue
الافتتاحية