Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

أصداء..مناقشة وإطلاق

مقالات ودراسات - د علي خليف - 6:09 - 11/03/2024 - عدد القراء : 197

يمكن للفرد ان يتحدث بما يشاء ، ويمكن للمسؤول ان يتحدث بما يشاء ، ويعد بما يشاء ولكن الفيصل هو التنفيذ عبر ارض الواقع مع بيان الية العمل .
وقد كثرت في الاونة الاخيرة الترويج لاطلاق مشاريع او اعمال وغيرها من الامور التي يكون انجازها في مراحل زمنية متفاوتة في البعد في اقل تقدير انها لن تكون في مرحلة مطلقها الذي تركها في مهب الزمن ،
وان اطلاق الوعود وتضخيمها بحيث لم تأخذ طريقها للتنفيذ فسيكون ذلك عبئاً كبيرا على المرحلة القادمة ويفقد المواطن الثقة بالحكومات بسبب البعض الذي لاينظر الى واقع الامور والامكانات المتوافرة والقدرة على التنفيذ والمتابعة ، بل لتسجيل موقف فقط ، كما ان الجهات المعنية من المفترض ان تنظر في مثل هذه المشاريع ومدى تطبيقها عبر ارض الواقع ، فكل مسؤول في وزارة ما لايتحدث بمعزل عن المنظومة الحكومة الكاملة ، فإذا نجح فيكون النجاح للجميع واذا فشل فسيتحمل الجميع الفشل ، وهذا يستدعي من الجميع مناقشة المشاريع داخل الاجتماعات مناقشة دقيقية وبعد ذلك يمكن اطلاقها للجمهور ، حرصا من الجهاز التنفيذي على خطابه وتعامله مع الشعب ، لان اي تلكؤ سيكون بمثابة الصدمة للجمهور وللجهاز الحكومي الذي يسير على وفق برنامج واجب التطبيق العملي وليس النظري الذي يمكن ان يسطره على منصات اعلامية بكل سهولة ، ولكن الاهم هو التنفيذ وهذا مايريده المواطن بعيدا عن الدائرة التي تصور الامور كأنها دات بعد مثالي ، وتعد كل عمل منجزا كبيرا ، وكأن المسؤول خال من المسؤولية والعمل ، مع ان المنصب يفرض مسؤوليات جسيمة على صاحبه الذي يصل الليل بالنهار من اجل توفير الخدمات للمواطنين.
لذلك كل عمل يقاس بانتفاع الناس منه وليس بانتفاع المسؤول .
blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

ملحق العدالة

Screenshot 2024-06-17 at 04.54.21

استبيان

الطقس في بغداد

بغداد
44°
47°
Fri
46°
Sat
الافتتاحية