Menu
Al-adala
Al-adala

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
صدق الله العلي العظيم

أصداء..نقطة شروع

مقالات ودراسات - د علي خليف - 8:55 - 10/07/2024 - عدد القراء : 128

تحديد الأسس العملية للارتقاء بواقع المجتمع وتحقيق متطلبات الحياة الاجتماعية والنهوض بواقع الملفات المختلفة يعد من ابرز منهاج العمل الحقيقي ، ولايكون العمل بناء على تصورات عامة تنطلق من نظرات سطحية توهم المقابل ان هناك اعمالاً تُنجز ، والذي يقوم بذلك بعض الذين قد اغتنوا او افادوا كثيرا من الوضع القائم لانه يحقق تعرضهم بغض النظر إذا كان عن دراية او عدم دراية من الجهات المعنية، فالذي يلاحظه المواطن على الواقع يخالف ما يصوّره او يرسمه أولئك الذين يهرولون لتضخيم كلّ عمل بسيط وتصديره للناس على انه منجز كبير ، لا احد ينكر ان هناك عملا على الارض ولكنه عمل يتناسب مع الامكانات المتوافرة والقدرات التي تتمتع بها الجهات المعنية والقابلة لتحقيق شيء معين .
ان الأوضاع العامة تسير نحو الاستقرار في وضع عام يسير على نمطية روتينية تتعذر بالأعذار القديمة ، ويعاد صياغتها كلما ظهرت مشكلة هنا وأخرى هناك. لذلك لابد من التقاء في منتصف الطريق ووصول إلى نقطة انطلاق من خلالها يتم الشروع في تقييم ماتم تقديمه للمواطن طوال المدة الماضية ، فلايجوز الدوران في حلقة لاتتوقف مهما كانت الظروف .بل هناك مسارات عمل ذات ابعاد تطبيقية يتلمسها المواطن ويحصد ثمارها ، فاذا كان هناك تسويق إعلامي لاي عمل فهذا لايمكن ان يصمد امام تطورات الزمن ، اذ سرعان ما يظهر الوضع ضاغطا كلما مر الزمن ولم يلمس المواطن شيئا ً من الوعود التي تم إطلاقها .
وبناء على كل ما تم عمله مهما كان حجمه ونوعه وتأثيره لايرتقي إلى مستوى الوعود والتطمينات والترويج الإعلامي ، وهذه حقيقة تظهر لمن عمل على الوقوف على العمل الحقيقي الذي يستهدف المواطن الذي لازال يرفع صوته عاليا بالخدمات الضرورية في ظل وضع يواجه تحديات كبيرة. ولكن كل التحديات يمكن التغلب عليها إذا كان هناك مسار عمل حقيقي يستهدف تقديم خدمة للمواطن ، ويدعم كل مشروع يدخل في الغرض نفسه .
blog comments powered by Disqus

مقالات مشابهة

العدالة PDF

Capture

ملحق العدالة

Screenshot 2024-06-17 at 04.54.21

استبيان

الطقس في بغداد

بغداد
41°
42°
Fri
42°
Sat
الافتتاحية